Accessibility links

logo-print

روبرت غيتس ينتقد تدمير سفينة حربية لكوريا الجنوبية ويدعو إلى علاقة متينة مع الصين


بحث وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس مع عدد من المسؤولين من دول آسيوية خلال المؤتمر الخاص بالأمن المنعقد في سنغافورة، العملية التي شنتها كوريا الشمالية في البحر الأصفر، وأدت إلى تدمير سفينة حربية تابعة لكوريا الجنوبية وقتل 46 بحارا.

وانتقد الوزير غيتس في تصريحات أدلى بها للصحفيين ما وصفها بالعملية الاستفزازية التي قامت بها حكومة بيونغ يانغ، وقال:

"إن عملية إغراق السفينة أكبر بكثير من حادث منفرد كانت نتائجه مأساوية بالنسبة للبحارة وعائلاتهم. بل كان جزءا من مخطط استفزازي واسع".

كما أكد وزير الدفاع الأميركي أن المجتمع الدولي لن يبق مكتوف الأيدي:

"تتقاسم دول المنطقة مهمة الرد على الاستفزازات الخطيرة، وعدم الرد يعني تنازلنا عن مسؤوليتنا لحماية السلام وتعزيز الاستقرار في آسيا. ويتعين على كوريا الشمالية أن تتخلى تصرفاتها وتظهر وبوضوح أنها تريد اتخاذ مسار مختلف".

غيتس يدعو لعلاقات متينة مع الصين

انتقد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الصين بسبب قطع علاقاتها العسكرية مع بلاده احتجاجا على صفقة الأسلحة التي أبرمتها واشنطن مع تايوان، واصفا قرار بكين بأنه لا معنى له.

وقال غيتس في تصريحات أدلى بها في سنغافورة التي تستضيف مؤتمرا أمنيا، إن علاقات بلاده مع الصين يجب ألا تكون رهينة تلك الصفقة، كما جدد دعوته إلى الصين لتمتين علاقاتها مع بلاده.

وأضاف وزير الدفاع الأميركي أن صفقات الأسلحة التي أبرمتها بلاده مع تايوان لعشرات السنين، لا تعني أن واشنطن تدعم استقلال جزيرة تايوان.

ولكنّ مسؤولين صينيين رفضوا تصريحات غيتس وقالوا إن الصفقة التي أبرمتها واشنطن مع تايوان ليست عادية وغير مقبولة.
XS
SM
MD
LG