Accessibility links

logo-print

غيتس يؤكد أن واشنطن تدرس الخيارات لمحاسبة بيونغ يانغ لإغراقها بارجة كورية جنوبية


قال وزير الدفاع روبرت غيتس إن الجهود الدبلوماسية لمعاقبة كوريا الشمالية لن يكون لها تأثير كبير على نظام لا يكترث للعالم الخارجي ولا لشعبه.

وقال غيتس في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية إن الولايات المتحدة تدرس خيارات جديدة لمحاسبة بيونغ يانغ لإغراقها البارجة الحربية التابعة لجارتها الجنوبية في مارس/آذار الماضي، دون أن يحدد طبيعة تلك الخيارات.

وكان غيتس يتحدث على هامش مؤتمر حول الأمن في آسيا أكد خلاله أن الموقف الاستفزازي لكوريا الشمالية يطرح معضلة للدول التي تبحث عن إجراءات فعالة إزاءها بعيدا عن العمل العسكري.

كما أقر الوزير الأميركي أن الدوافع وراء إغراق البارجة الكورية الجنوبية الذي نسبته لجنة تحقيق دولية إلى كوريا الشمالية لا تزال مبهمة.

وكان غيتس قد التقى مع نظرائه من اليابان وكوريا الجنوبية في سنغافورة وتباحث معهم في الإجراءات الممكن اتخاذها لمعاقبة كوريا الشمالية في الوقت الذي يستعد فيه مجلس الأمن الدولي للتباحث في الأزمة الناجمة عن إغراق البارجة الكورية الجنوبية.

وقال جيف موريل الناطق باسم وزارة الدفاع إن غيتس قال لنظرائه الآسيويين السبت إنه "من المهم أن نكون جبهة موحدة لمنع أي استفزازات جديدة".

ومع أن كوريا الشمالية نفت بشدة أي مسؤولية في إغراق البارجة وحذرت من الرد في إحالة إدانتها من قبل مجلس الأمن الدولي، إلا أن كوريا الجنوبية أحالت الحادث رسميا على مجلس الأمن الدولي، بعد أن وصف الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك الهجوم على البارجة "بتحريض عسكري".

XS
SM
MD
LG