Accessibility links

البشير: محادثات السلام الحالية حول دارفور ستكون النهائية مع أية جماعة مسلحة


تنطلق في الدوحة الأحد جولة جديدة من المفاوضات بين الحكومة السودانية وعدد من الحركات المتمردة في دارفور .

وقبيل بدء هذه المفاوضات، قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير السبت إن الجولة الحالية من محادثات السلام حول دارفور ستكون المفاوضات النهائية مع أية جماعة مسلحة.

وأكد البشير خلال اجتماع لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في ساعة متأخرة مساء السبت عدم وجود شرعية من خلال السلاح وإنما من خلال صناديق الاقتراع.

لكن زعيمي مجموعتين مسلحتين رئيسيتين في دارفور رفضا الالتحاق بهذه الجولة من المحادثات فيما تشارك جماعات مسلحة أصغر فيها.

من جهة أخرى حذر البشير من أن انفصال الجنوب عن الشمال بعد استفتاء يناير/كانون الثاني المقبل سيكون عامل انفجار، على حد وصفه.

حقيبة وزارة الخارجية

على صعيد آخر، أعلن البشير السبت في خطاب ألقاه أمام مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني، أن الحركة الشعبية لتحرير السودان ستحصل على وزارة النفط في الحكومة المقبلة بدلا من وزارة الخارجية.

وأشار إلى أن الحركة الشعبية ستأخذ 30 بالمئة من المقاعد في البرلمان وستحافظ على الحقائب الوزارية التي كانت تتولاها في الحكومة السابقة عدا وزارة الخارجية التي ستُستبدل بوزارة النفط.

وكانت الحركة الشعبية تشغل في الحكومة السابقة وزارة الخارجية.

ويشار إلى أن البشير قام الأسبوع الماضي بحل الحكومة السودانية تمهيدا لتشكيل حكومة جديدة عقب إعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة.

XS
SM
MD
LG