Accessibility links

logo-print

حلف الأطلسي يعلن عن مقتل خمسة من جنوده في هجمات في جنوب وشرق أفغانستان


أعلن حلف شمال الأطلسي في بيان أن خمسة من جنوده قتلوا الأحد في هجمات وحادث في جنوب وشرق أفغانستان.

وقالت قيادة الحلف الأطلسي إن ثلاثة جنود قتلوا في حادث سيارة في جنوب البلاد بدون مزيد من التفاصيل.

من جهة أخرى، قتل جندي آخر من القوات الدولية في انفجار لغم يدوي الصنع في الجنوب الأفغاني. وقتل جندي خامس إثر هجوم لمتمردين في شرق البلاد.

إصابة جنديين إسبانيين

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الإسبانية أن جنديين إسبانيين أصيبا الأحد بجروح طفيفة في هجوم في شمال غرب أفغانستان.

وبعد عام 2009 الذي كان الأكثر دموية بالنسبة إلى القوات الأجنبية خلال سنوات الحرب الثماني في أفغانستان مع سقوط 520 قتيلا، كانت الأشهر الخمسة الأولى من عام 2010 الأكثر دموية بالنسبة إلى القوات الدولية منذ الإطاحة بنظام طالبان في نهاية2001.

وبحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية قتل 235 جنديا من القوات الدولية في أفغانستان منذ الأول من يناير/كانون الثاني 2010 بينهم 143 من الأميركيين.

هجوم يسفر عن قتلى وجرحى

أمنيا، قتل ثلاثة أشخاص بينهم شرطي وامرأة وجرح 11 آخرون بينهم أطفال في انفجار قنبلة استهدفت مركبة للشرطة الأفغانية بالقرب من مدينة قندهار جنوب أفغانستان.

واتهم شاه باهرام محافظ منطقة بانجوي القريبة من قندهار أعداء أفغانستان وهي الصفة التي تطلق على حركة طالبان.

استقالة مسؤوليْن في الحكومة

في سياق متصل، أعلنت الرئاسة الأفغانية أن الرئيس حامد كرزاي قبل استقالة وزير الداخلية ورئيس وكالة الاستخبارات الوطنية على خلفية ما وصف بالفشل الأمني.

وأمر كرزاي بتشكيل لجنة لمراجعة وضع كل المعتقلين الذين يُشتبه بانتمائهم إلى حركة طالبان. وقال إنه يجب الإفراج عمن اعتقلوا بناء على تهم لا تستند إلى أدلة دامغة.

وقد أصدر كرزاي هذا الأمر الرئاسي الأحد وهو أول رد على مطالب المؤتمر الوطني الذي عقد الأسبوع الماضي بهدف إنهاء حركة التمرد التي بدأت قبل تسع سنوات في أفغانستان. وقد أوصى المؤتمر بالإفراج عن جميع المشتبه بهم والمعتقلين في السجون الأفغانية والأميركية لو ثبت أن التهم ضدهم واهية ولا تستند إلى أدلة دامغة.
XS
SM
MD
LG