Accessibility links

كلينتون تتوقع مناورة إيرانية جديدة قبل التصويت على عقوبات دولية بحقها


توقعت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أن تقوم إيران "بمناورة ما" خلال الأيام المقبلة مع اقتراب صدور قرار دولي محتمل بفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وقالت كلينتون ردا على أسئلة للصحافيين في واشنطن عن توقعاتها قبل تصويت مجلس الأمن الدولي على قرار جديد بحق إيران "إنني أتوقع أن تقوم إيران بمناورة ما خلال اليومين المقبلين".

وأضافت قبل أن تغادر في جولة إلى أميركا اللاتينية "اعتقد أننا سنرى إيران تقول انتظروا قليلا، انظروا ما سنفعل، في محاولة لعرقلة العقوبات".

وتابعت قائلة "إنني لا اعتقد أن أحدا سيفاجأ بأن يحاول الإيرانيون مرة جديدة تحويل الانتباه في مواجهة الوحدة الحالية في صفوف أعضاء مجلس الأمن" مشيرة إلى أن إيران سبق أن قامت في الماضي بخطوات لتجنب محاسبتها على برنامجها النووي.

وسئلت كلينتون عما إذا كانت قلقة بشأن أصوات الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن وخصوصا البرازيل وتركيا فردت قائلة "لننتظر وسنرى ما يحصل، لكن اعتقد أن لدينا الأصوات الضرورية" لتمرير قرار العقوبات.

قرار متوقع

ومن ناحيته رجح وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير أن يتم إقرار عقوبات جديدة بحق إيران في الأمم المتحدة اعتبارا من يوم الاثنين الموافق للرابع عشر من الشهر الجاري بعد صدور رد رسمي على العرض الثلاثي الذي اتفقت عليه إيران وتركيا والبرازيل بشأن مبادلة اليورانيوم الإيراني منخفض التخصيب على الأراضي التركية.

وقال كوشنير للصحافيين مساء أمس الأحد "لقد كنا نأمل أن يجري التصويت في 13 يونيو/حزيران لكن التصويت يظل مرهونا برد الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الرسالة التي وجهها الإيرانيون والبرازيليون والأتراك".

وأضاف أن الرد "جاهز بالفعل" وينبغي أن يصدر عن الدول المعنية بالاتفاق الثلاثي وهي الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا.

وينص العرض الإيراني الذي قدم بضمانة تركيا والبرازيل على أن ترسل إيران 1200 كيلوغرام من مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 3.5 بالمئة إلى تركيا لمبادلته ب120 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة تقدمه الدول الكبرى لاستخدامه في مفاعل الأبحاث في طهران.

وكانت الولايات المتحدة قد نجحت في نهاية الشهر الماضي في إقناع الصين وروسيا حليفتي إيران بتأييد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يفرض مجموعة رابعة من العقوبات على طهران.

وتتهم الدول الكبرى إيران بالسعي لامتلاك السلاح النووي، الأمر الذي تنفيه طهران مؤكدة على أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية.

يذكر أن البيت الأبيض كان قد عبر عن أمله في أن يتم التصويت على القرار الجديد ضد إيران في مجلس الأمن الدولي اعتبارا من الأسبوع المقبل، لكن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد أكد لاحقا أن بلاده ستواصل"الدفاع عن حقوقها" حتى لو فرضت عليها الأمم المتحدة عقوبات جديدة.

XS
SM
MD
LG