Accessibility links

إيران تقرر إرسال سفينتي مساعدات لغزة والحرس الثوري يبدي استعداده لحراسة جميع سفن الإغاثة


قال ممثل عن الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي إن قوات الصفوة في الحرس الثوري الإيراني مستعدة لتوفير حراسة عسكرية لسفن الشحن التي تحاول كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

ونقلت وكالة مهر شبه الرسمية عن علي شيرازي ممثل خامنئي في الحرس الثوري قوله إن "القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني على أهبة الاستعداد بكل قدراتها وإمكانياتها لحراسة قوافل السلام والحرية إلى غزة."

وقال شيرازي إنه "إذا أصدر الزعيم الأعلى أمرا بهذا الشأن فإن القوات البحرية التابعة للحرس الثوري ستبذل قصارى جهدها لتأمين السفن" معتبرا أنه "من واجب إيران الدفاع عن الأبرياء في غزة."

وأضاف أنه يتعين على إيران تشجيع المزيد من الجهود الدولية لكسر الحصار معتبرا أنه "ينبغي أن نعرض أعداءنا لإجراء عالمي فوري وألا نسمح لهم بتحقيق أهدافهم الشنيعة"، حسب تعبيره.

ومن ناحيتها، قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن إيران ستقوم بإرسال سفينتي مساعدات إنسانية إلى غزة.

وأضافت أن إيران قررت إلغاء خطط سابقة بإرسال مساعداتها على متن سفن تحمل علم دولة أخرى.

ونقلت الوكالة عن رئيس جمعية الهلال الأحمر الإيراني عبد الرؤوف عبيد زاده قوله إن " المساعدة الإنسانية الإيرانية ستشمل مواد غذائية وأدوية ومعدات طبية."

اعلن الهلال الاحمر الايراني الاثنين انه سيرسل سفينتي مساعدات انسانية الى قطاع غزة "في نهاية هذا الاسبوع"، كما نقلت عنه وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ايرنا). وتتهم إسرائيل إيران بإمداد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة بالسلاح، كما أنه من المتوقع لها أن تعتبر أي تدخل من قبل الجيش الإيراني لحماية سفن الإغاثة استفزازا كبيرا مما قد يتسبب في حدوث مواجهة عسكرية بين الجانبين.

وكانت القوات الإسرائيلية قد قتلت يوم الاثنين الماضي تسعة نشطاء على متن سفينة ضمن قافلة كانت تحاول تسليم مساعدات إلى غزة مما أثار غضبا دوليا ومطالبات برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة المفروض منذ سيطرة حركة حماس على القطاع منتصف عام 2007.

XS
SM
MD
LG