Accessibility links

عملية السلام وإيران والسودان على رأس محادثات مبارك وبايدن


أعلن وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط أن محادثات الرئيس حسني مبارك ونائب الرئيس الأميركي جو بايدن المقرر عقدها اليوم الاثنين ستركز علي جميع الملفات الحيوية والقضايا والتطورات في منطقة الشرق الأوسط‏ وعلي رأسها القضية الفلسطينية,‏ والملف النووي الإيراني,‏ والسودان‏.‏

وقال أبو الغيط في تصريحات لصحيفة الأهرام شبه الرسمية نشرتها اليوم الاثنين قبل استقبال مبارك لبايدن في شرم الشيخ إن المباحثات ستتركز حول كيفية تحقيق تقدم في المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل‏,‏ بما يسمح بالانتقال إلي المرحلة التالية علي أساس من المصداقية والجدية‏.

وأكد أن "الجانب الفلسطيني والعربي يتطلع إلي دور أمريكي فاعل من خلال المحادثات الحالية بشكل يصل بها إلي تحقيق نتائج إيجابية" مشددا على أن "الوضع الحالي غير قابل للاستمرار".

ودعا أبو الغيط إلى طرح جميع القضايا في المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين معتبرا أن "الحلول المؤقتة مرفوضة ولن تنجح".

وقال إن مصر طالبت إسرائيل بشكل مستمر برفع حصارها عن قطاع غزة كما طلبت من الولايات المتحدة أن تفعل الشئ ذاته معتبرا أنه "من الجيد أن نستمع الآن إلي دعوات لرفع الحصار" المستمر منذ سيطرة حركة حماس على غزة عام 2007.

واعتبر أن "مصر كانت ولاتزال هي الدولة الوحيدة التي تكسر هذا الحصار من خلال معبر رفح‏" مؤكدا أن "مسئولية القطاع بالكامل تقع علي عاتق إسرائيل لأنها القوة القائمة بالاحتلال‏".‏

وأكد أبو الغيط أن اللقاء بين مبارك وبايدن سيتطرق كذلك إلى مناقشة موضوع السودان وقضاياه المصيرية‏,‏ مشيرا إلي "حرص مصر وحتي آخر لحظة علي استقرار ووحدة السودان,‏ واحترامها لكل الاتفاقات‏ ورغبة أهل السودان".

ودعا الوزير المصري إلى "تواصل العمل لتسوية موضوع دارفور بشكل سلمي يعيد الاستقرار إلي هذا الجزء من السودان"‏.

وقال أبو الغيط إن الملف النووي الإيراني سيكون حاضرا‏‏ في مفاوضات مبارك وبايدن‏ معربا في الوقت ذاته عن أمله في أن تشهد الفترة المقبلة تطورات تسمح للمجتمع الدولي باستعادة الثقة في النوايا الإيرانية النووية‏.‏

وجدد أبوالغيط التزام مصر بعدم تأييد أي عمل عسكري ضد إيران على خلفية ملفها النووي معتبرا أن "العقوبات المقترحة لن تحقق الهدف من ورائها"‏.‏

وقال إن "المطلوب هو العمل الجماعي الجاد‏, كما‏ يجب أن تشعر إيران بضرورة التعاون وجدواه".

ودعا إلى البناء علي النتائج التي وصل إليها مؤتمر مراجعة معاهدة عدم الانتشار‏ النووي الذي انعقد الشهر الماضي في نيويورك‏ وإشارته لأول مرة إلي إسرائيل‏ فضلا عن الإعداد للمؤتمر الذي سيعقد خلال عامين‏,‏ مؤكدا أن مصر ستواصل العمل لتحقيق أهدافها من المؤتمر‏.‏

XS
SM
MD
LG