Accessibility links

logo-print

غيتس على ثقة بالتزام بريطانيا إزاء حرب أفغانستان ويقلل من أهمية استقالة وزيرين أفغانيين


أعرب وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عن ثقته بالتزام الحكومة البريطانية الجديدة بالمشاركة في الحرب الدائرة في أفغانستان. وقال غيتس للصحافيين وهو في طريقه إلى لندن إن الولايات المتحدة لن تطلب من الحكومة البريطانية إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان.

هذا ويبلغ عدد القوات البريطانية العاملة حاليا هناك تسعة آلاف جندي وسيجري غيتس في لندن محادثات مع رئيس الوزراء الجديد وكل من وزيري الدفاع والخارجية.

غيتس يقلل من أهمية استقالة وزيرين

على صعيد آخر، قلل وزير الدفاع الأميركي الاثنين من أهمية استقالة وزير الداخلية ومدير الاستخبارات في أفغانستان، معتبرا أن الأمر لا صلة له بالمناقشات حول المصالحة مع طالبان.

كذلك، لم يوجه غيتس انتقادا إلى الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لافتا إلى أن الأمر يتعلق بـ"قضية داخلية"، علما أن المسؤولين المستقيلين معروفان بقربهما من واشنطن.

وقال الوزير الأميركي على متن الطائرة التي تقله من باكو في أذربيجان إلى لندن، إن استقالة وزير الداخلية ومدير الاستخبارات لا تبدو مرتبطة بجهود كرزاي للتفاوض مع طالبان في شأن السلام، وخصوصا عبر بحث إمكان الإفراج عن سجناء.

وأضاف "لم ألاحظ ما يمكن أن يلمح إلى صلة بهذا الأمر. لا أعتقد أن هذا سيثير تساؤلات حول جهود المصالحة."

خلاف في وجهات النظر

لكن بعض المصادر تحدثت عن خلاف في وجهات النظر بين الرئيس الأفغاني والمسؤولين المستقيلين حول المفاوضات مع طالبان.

واستقال وزير الداخلية حنيف اتمار ومدير الاستخبارات الباكستانية عمر الله صالح الأحد بعد الهجمات التي شنها انتحاريون من طالبان في كابل أثناء افتتاح أعمال جيرغا السلام.

وقبل كرزاي استقالة المسؤولين بعدما قدما شروحا "غير مقنعة تماما" عن ظروف وقوع الهجمات.
XS
SM
MD
LG