Accessibility links

logo-print

إقالة رئيس وزراء كوريا الشمالية وتعيين صهر الزعيم كيم جونغ ايل في منصب بنفوذ كبير


أجرت كوريا الشمالية الاثنين تغييرات أساسية في السلطة بإقالة رئيس الوزراء وتعيين صهر الزعيم كيم جونغ ايل نائبا لرئيس اللجنة الوطنية العليا للدفاع التي تتمتع بنفوذ كبير.

وقال المصدر نفسه إن كيم جونغ إيل شارك في هذه الجلسة الإضافية للبرلمان التي تم خلالها تعيين جانغ سونغ ثاك نائبا لرئيس اللجنة الوطنية للدفاع، الهيئة الأساسية في النظام والتي تشرف مباشرة على الجيش الكوري الشعبي.
ويتولى كيم جونغ ايل الذي يحتكر فعليا كل سلطات النظام، رئاسة هذه الهيئة.

من جهة أخرى، أقيل رئيس الوزراء كيم يونغ ايل وعين مكانه شو يونغ ريم الذي يتولى رئاسة فرع حزب العمال في بيونغ يانغ. وحزب العمال هو الحزب الوحيد في البلاد.

ويوحي تعيين جانغ سونغ ثاك في اللجنة الوطنية للدفاع بأن كيم جونغ ايل وعمره 68 عاما يرسي أسس نقل السلطة إلى ابنه الثالث جونغ اون.

فقد اتخذت خلافة كيم جونغ إيل بعدا جديدا منذ الجلطة الدماغية التي أصيب بها الزعيم الكوري الشمالي في أغسطس/آب 2008.

وقد تعزز دور جانغ في الحزب في السنوات الأخيرة بينما يرى بعض الخبراء أنه يقوم بمهام "الوصي" إذا ورث جونغ أون السلطة.

وفي نبأ مقتضب، قالت وكالة الأنباء الكورية الرسمية التي يلتقط بثها في صول إن أعضاء البرلمان بحثوا في مسألة تغيير رئيس الوزراء "وقضايا تنظيمية."

إقالة ثلاثة نواب للوزراء

من جهة أخرى، أقيل ثلاثة نواب للوزراء من مناصبهم وكذلك ثلاثة وزراء مكلفين قطاعات الصناعة والتغذية والرياضة.

وهي المرة الأولى منذ 2003 التي تجتمع فيها الجمعية الشعبية العليا (البرلمان) مرتين في سنة واحدة. وكانت الدورة السابقة قد خصصت لقضايا اقتصادية.

وكانت صحف السلطة قد ذكرت أن رئيس الوزراء الجديد شو يونغ ريم تحدث في 30 مايو/أيار أمام نحو 100 ألف شخص في بيونغ يانغ لاتهام كوريا الجنوبية بتأجيج التوتر على الحدود بعد غرق سفينة حربية كورية جنوبية اتهمت بيونغ يانغ بالوقوف وراءه.
XS
SM
MD
LG