Accessibility links

logo-print

هبوط في تعاملات البورصة اليابانية وتوقعات بتواصل تراجع اليورو


هبطت الأسهم اليابانية في التعاملات المبكرة الثلاثاء متجهة نحو أدنى مستوى لها في ستة أشهر متأثرة بخسائر لأسهم شركات التكنولوجيا في أعقاب تراجع نظيراتها الأميركية.

وساعدت المخاوف بشأن الانتعاش الاقتصادي العالمي في دفع مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى على تسجيل أكبر هبوط ليوم واحد في 14 شهرا أمس الاثنين وقال محللون إن من المرجح أن يستمر الاتجاه النزولي.

وتراجع نيكي 70.75 نقطة أو 0.7 بالمئة في الدقائق الخمس الأولى للتعاملات ببورصة طوكيو إلى 9450.05 نقطة غير بعيد عن أدنى مستوى له في ستة أشهر البالغ 29 .9395 نقطة الذي هوى إليه في الـ27 من مايو/أيار.

وفي سياق متصل، استقر اليورو قرب أدنى مستوياته في أربعة أعوام في التعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء وسط توقعات بأن تستمر ضغوط البيع على العملة الأوروبية الموحدة مع استمرار القلق بشأن النظام المالي الأوروبي.

ووافق وزراء المالية لدول منطقة اليورو التي تعاني أزمة ديون يوم الاثنين على إنشاء شبكة أمان.

ووافقت الحكومة الائتلافية في ألمانيا على إجراءات للتقشف ووعدت المجر بتخفيضات في الإنفاق للوفاء بأهداف الميزانية لكن الأسواق المالية ما زالت قلقة بشأن النظام المصرفي في المنطقة.

وسجل اليورو 1.1945 دولار مقارنة مع أدنى مستوى له في أربعة أعوام البالغ 1.1876 دولار بعد أن أغلق يوم الاثنين منخفضا 0.4 بالمئة وبعد أن مني بخسائر بلغت أكثر من 2.5 بالمئة الأسبوع الماضي.

ومن ناحية أخرى، واصل مؤشر الدولار الصعود مسجلا 88.347 ومبقيا التركيز على 89.624 وهو المستوى المرتفع الذي سجله أوائل مارس/آذار 2009 أثناء تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وأمام العملة اليابانية، استقر الدولار عند 91.70 ين بعد أن تراجع يوم الاثنين مع ابتعاد المستثمرين عن الأصول العالية المخاطر وسط هبوط أخر لأسواق الأسهم العالمية.

ويميل الين في العادة إلى تسجيل أكبر مكاسب مع تزايد ابتعاد المستثمرين عن الأصول العالمية المخاطر وأثناء الاضطرابات في الأسواق.

XS
SM
MD
LG