Accessibility links

logo-print

طهران تبدي رغبتها في الحصول على معلومات من واشنطن حول العالم الإيراني المفقود


عبرت إيران اليوم الثلاثاء عن رغبتها في استخدام "قنوات شرعية" للحصول من الولايات المتحدة على معلومات حول العالم النووي الإيراني شهرام أميري الذي تقول طهران إن أجهزة الاستخبارات الأميركية قامت باختطافه.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمنبارست في تصريح صحافي في طهران إن "المواطن الإيراني تم اختطافه من جانب أجهزة استخبارات أميركية وسعودية".

وأضاف أن ذلك العمل يشكل "أمرا غير إنساني ينتهك القوانين الدولية" مشيرا إلى أن بلاده "ستستخدم قنوات شرعية لمتابعة القضية"، بدون تحديد طبيعة هذه القنوات.

وجاء هذا الإعلان غداة بث التلفزيون الإيراني فيديو ظهر فيه رجل عرف عن نفسه باسم اميري ويقول فيه إن أجهزة الاستخبارات الأميركية اختطفته وأنه معتقل حاليا قرب مدينة تاكسون في ولاية أريزونا، غرب الولايات المتحدة.

وفي ظل عدم وجود علاقات دبلوماسية بين واشنطن وطهران، تتولى باكستان رعاية المصالح الإيرانية في الولايات المتحدة، وسويسرا رعاية مصالح واشنطن في طهران.

وفقد أثر شهرام أميري في شهر يونيو/حزيران من العام الماضي لدى وصوله إلى السعودية لأداء مناسك العمرة.

ويقول المسؤولون الإيرانيون إن أميري تم اختطافه من جانب الولايات المتحدة بمساعدة أجهزة استخبارات سعودية، ويطالبون بالإفراج عنه وعن عشرة إيرانيين آخرين "معتقلين بشكل غير شرعي" لدى الولايات المتحدة، بحسب قولهم.

ولم ترد واشنطن بشكل رسمي على الاتهامات المتعلقة بأميري، إلا أن وسائل الإعلام الأميركية ذكرت أن العالم الإيراني هرب من بلاده ويتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA.

وكان وزير الاستخبارات الإيراني حيدر مصلحي قد ربط بوضوح مصير الإيرانيين ال11 بمصير ثلاثة أميركيين احتجزوا في شهر يوليو/تموز الماضي في إيران على الحدود مع العراق بعد دخولهم البلاد بشكل غير شرعي أثناء وجودهم في كردستان العراق.

لكن مهمنبارست قال إن حالة الأميركيين الثلاثة ليست مشابهة لحالة العالم الإيراني وأنه "ليس هناك أي خطة لحصول مبادلة" بين هؤلاء الأشخاص.

XS
SM
MD
LG