Accessibility links

الاتفاق على نص قرار العقوبات ضد إيران في مجلس الأمن وغيتس يتوقع صدوره "قريبا جدا"


رجح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الثلاثاء أن يوافق مجلس الأمن الدولي "قريبا جدا" على قرار جديد بفرض عقوبات دولية على إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، بينما أكد مسؤول روسي كبير وجود اتفاق في مجلس الأمن على نص القرار بالكامل.

وقال غيتس في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البريطاني ليام فوكس في لندن "إنني متفائل بالنسبة لاعتماد قرار قريبا جدا" في مجلس الأمن ضد إيران.

وتأتي تصريحات الوزير الأميركي في وقت أكد فيه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الذي تعد بلاده أحد الحلفاء المقربين من إيران أن اتفاقا في شأن فرض عقوبات على طهران قد "تم التوصل إليه عمليا".

كما ذكر مسؤول روسي كبير مقرب من المفاوضات للصحافيين اليوم الثلاثاء أن روسيا لا ترى "أي مشكلة" في اعتماد قرار في مجلس الأمن الدولي ينص على فرض عقوبات جديدة على إيران.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته إن بلاده اتفقت مع الدول الأخرى في مجلس الأمن "بالكامل" على نص القرار المزمع إصداره ضد إيران.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء للبحث في مشروع قرار لفرض جولة رابعة من العقوبات ضد إيران بسبب استمرارها في أنشطة تخصيب اليورانيوم وعدم الاستجابة لمقترح دولي يتعلق بمبادلة مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب بالوقود النووي اللازم لتشغيل مفاعل بحثي في طهران.

وكانت الولايات المتحدة قد تقدمت بمشروع القرار الجديد في 18 مايو/أيار الماضي وقامت بعرضه على جميع أعضاء مجلس الأمن الدولي وحظي بموافقة الدول الأربع الأخرى دائمة العضوية وهي الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا.

ومن بين الدول العشر غير دائمة العضوية في مجلس الأمن أعربت ثلاث دول عن معارضتها للقرار وهي تركيا والبرازيل ولبنان، غير أنه من المتوقع أن يحظى القرار دون صعوبة، بموافقة الأصوات التسعة اللازمة لاعتماده.

وينص مشروع القرار على منع إيران من الاستثمار في الخارج في بعض الأنشطة الحساسة مثل مناجم اليورانيوم فضلا عن اخضاع سفنها للتفتيش في أعالي البحار كما يحظر بيع ثمانية أنواع من الأسلحة الثقيلة وخصوصا دبابات إلى إيران.

XS
SM
MD
LG