Accessibility links

"ألف ليلة وليلة" تعود إلى عالم الأدب بعد تبرئتها من الإساءة للآداب


برأت النيابة العامة المصرية كتاب "ألف ليلة وليلة" من تهمة الإساءة للأديان، بعدما كانت إعادة طبع الكتاب بطبعة جديدة، قد أثارت ضجة كبيرة في مصر بحجة أنه يتضمن مواد مخلة بالآداب العامة.

وكان محامون مصريون قد اتهموا خلال الأشهر القليلة الماضية الكاتب والأديب جمال الغيطاني بإعادة طباعة كتاب "ألف ليلة وليلة"، وقالوا إنه يحتوي على مواد مسيئة للآداب، ومواد إباحية ويشكل اهانة للذات الإلهية مما يستوجب منعه ومصادرته.

وأوضح النائب العام في مصر عبد المجيد محمود في بيان صادر عنه اليوم الثلاثاء أن النيابة العامة قررت حفظ التحقيقات لعدم توافر أركان جرائم استغلال الدين في الترويج لأفكار متطرفة وعدم احتواء المؤلف على ازدراء للأديان السماوية أو إثارة الفتن.

وأشار إلى أن هذا المؤلف صدر منذ ما يقرب من قرنين وأعيدت طباعته مرارا وبقي متداولا ولم تعترض الرقابة على الطباعة، لأنه من كتب التراث ويبعد كل البعد عن فكرة انتهاك حرمة الأخلاق، بل انه من الأدب الشعبي ومكون أصيل من مكونات الثقافة العامة.

وتابع أن "كتاب "ألف ليلة وليلة" شكل مصدرا للعديد من الأعمال الفنية الرائعة، واستفاد منه أدباء كبار في إبداعاتهم الأدبية المختلفة.

وأوضح أن النيابة استندت إلى ما تداولته المحكمة المختصة التي نظرت في السابق في قضية مماثلة حول الكتاب عام 1985 وقضت بالبراءة، والبيان الحالي لم يأت بجديد. وكانت جماعة "محامون بلا قيود" التي تضم محامين إسلاميين تقدمت ببلاغ للنائب العام يطالب بمصادرة "ألف ليلة وليلة" الذي صدر عن سلسلة الذخائر في هيئة قصور الثقافة مطلع العام الجاري.

ويشرف على هذه السلسلة الروائي المصري جمال الغيطاني منذ أكثر من 15 عاما.

ورأى المحامون الإسلاميون أن الكتاب يحوي كما هائلا من العبارات المتدنية والداعية إلى الفجور والفسق وازدراء الأديان والعديد من الجرائم المعاقب عليها طبقا لنصوص قانون العقوبات.

وتضمنت الدعوى أرقام الصفحات والفصول التي تضم هذه العبارات. كما تضمنت الدعوى أسماء رئيس هيئة قصور الثقافة احمد مجاهد ورئيس إصدار سلسلة الذخائر التي يشرف عليها الغيطاني وعدد من المشرفين على النشر في الهيئة.

من جهة أخرى، قال النائب العام أن التحقيقات في قضية رواية "عزازيل" ليوسف زيدان التي اعتبرتها الكنيسة القبطية مسيئة للمسيحية ستعلن خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكانت هذه القضية حولت لنيابة امن الدولة العليا "بناء على بلاغ تقدم به محامي الكنيسة القبطية وعدد من المنظمات القبطية المختلفة بتهمة الإساءة للكنيسة المسيحية"، حسب النائب العام.

XS
SM
MD
LG