Accessibility links

logo-print

تركيا تقول إنها المرة الأولى منذ الحرب العالمية الأولى تتعرض فيها لهجوم والمعتدي لن يُسامح


طالبت تركيا خلال مؤتمر قمة الأمن في اسطنبول بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة تحت إشراف الأمم المتحدة في حادث الهجوم ضدّ أسطول الحرية الذي كان متجها إلى قطاع غزة. وقال الرئيس التركي عبدالله غول، إن عواقب مثل هذه الأفعال ستكون أكيدة.

وأضاف غول قائلا إنها المرة الأولى منذ الحرب العالمية الأولى التي تتعرض فيها تركيا إلى هجوم من قبل دولة او جيش دولة ولن يُسامح الطرف المعتدي على هذا الأمر.

وقال غول إن الدول الـ 21 المشاركة في القمة الإقليمية حول الأمن في اسطنبول، تدين إسرائيل بسبب الهجوم الدامي الذي شنته على أسطول الحرية الذي كان متوجها إلى قطاع غزة وأسفر عن مقتل تسعة أتراك.

وقال غول باعتباره رئيس القمة، إن التنديد يظهر أن إسرائيل أصبحت معزولة وأنها ستعاني تبعات الخطأ الذي ارتكبته ضد تركيا.

وقد أعلن ممثلو هذه الدول أن جميع الدول المشاركة في المؤتمر، باستثناء إسرائيل، عبرت عن "قلقها الكبير وإدانتها للأعمال التي قامت بها القوات الإسرائيلية" على سفن المساعدات لغزة في المياه الدولية.

كما أدان وزيرا الخارجية الأفغانية والباكستانية الاثنين الهجوم الإسرائيلي وعبرا عن تضامنهما مع تركيا أثناء قمة اسطنبول، وكذلك فعل الرئيس الإيراني الثلاثاء.

وقد أثار الهجوم الذي شنه كوماندوس من البحرية الإسرائيلية على أسطول الحرية الإنساني الذي كان متوجها إلى غزة في 31 مايو/أيار الماضي في عرض البحر، الاستنكار في العالم وتسبب بتدهور العلاقات الإسرائيلية التركية إلى أدنى مستوياتها.
XS
SM
MD
LG