Accessibility links

logo-print

مصدر روسي يقول إن الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لن يشارك في قمة منظمة شنغهاي للتعاون


أفاد مصدر روسي الأربعاء أن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لن يشارك في قمة منظمة شنغهاي للتعاون الذي سيفتتح الخميس في أوزبكستان، على خلفية توترات بين موسكو وطهران حول البرنامج النووي الإيراني.

وستعقد قمة منظمة شنغهاي للتعاون والتي تضم الصين وروسيا وأربع دول من آسيا الوسطى هي كزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان يومي الخميس والجمعة في طشقند، عاصمة أوزبكستان.

وأعلن مصدر دبلوماسي روسي رفيع المستوى أن "الرئيس الإيراني لن يكون حاضرا". إلا أن المصدر أشار إلى أن إيران تعتزم إرسال وفد لكنها رفضت التوضيح لماذا اختار الرئيس إلا يشارك في قمة المنظمة التي ترغب إيران بالانضمام إليها.

وسعت منظمة شنغهاي للتعاون التي تأسست في العام 2001 إلى أن تكون بديلا لتأثير الولايات المتحدة والحلف الأطلسي في آسيا الوسطى وهي منطقة إستراتيجية سواء لمواردها الطبيعية أو لقربها من أفغانستان.

وتابع المصدر ذاته أن روسيا لم تتناول مشاركة إيران مع أوزبكستان التي تستضيف القمة، ولم تطلب من الرئيس الإيراني المشاركة أو الامتناع عن ذلك.

تدهور العلاقات بين روسيا وإيران

وتدهورت العلاقات مؤخرا بين روسيا إيران الحليفين التقليديين، إذ أبدت موسكو نفاد صبرها المتزايد من موقف إيران حول برنامجها النووي المثير للجدل .وأعربت روسيا الثلاثاء عن نيتها دعم قرار ينص على عقوبات جديدة على إيران.
وستدرس قمة منظمة شنغهاي للتعاون انضمام أعضاء جدد، حسب ما أعلن المستشار الديبلوماسي للكرملين سيرغي بريخودكو.

ورفض بريخودكو أن يقول أي دولة تتمتع بأوفر الحظوظ لتصبح عضوة قريبا، إلا انه أشار إلى أن إيران وباكستان وقرغيزستان كانت أعربت عن رغبتها في الانضمام إلى المنظمة.

وسيكون من المسائل الأساسية على جدول الأعمال، الوضع في أفغانستان وفي قرغيزستان حيث أطاح انقلاب في ابريل/نيسان الماضي بالرئيس كرمان بك باكييف.
XS
SM
MD
LG