Accessibility links

logo-print

مسلحون يطلقون النار في إسلام أباد على موكب مدني ينقل مؤنا للقوات الدولية في أفغانستان


أعلنت الشرطة الباكستانية مقتل سبعة أشخاص مساء الثلاثاء في إحدى ضواحي إسلام باد عندما أطلق مسلحون النار على موكب مدني ينقل مؤنا لقوات الأمم المتحدة التي تحارب حركة طالبان في أفغانستان. كما أضرم المسلحون النار في نحو 12 شاحنة تملكها شركات باكستانية خاصة.

وتكثر هذه الهجمات في شمال غرب البلاد بالقرب من الحدود الأفغانية ويقوم بها مسلحون من حركة طالبان مرتبطين بتنظيم القاعدة. إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها هجوم على مثل هذه المسافة القريبة من العاصمة الباكستانية.

ووقع الهجوم ليل الثلاثاء الأربعاء في ترنول التي تبعد 15 كيلومترا خارج العاصمة على الطريق إلى بيشاور في شمال شرق البلاد ونحو طريق الإمدادات الرئيسي لقوات الحلف الأطلسي في أفغانستان المجاورة.

وأعلن مسؤول في الشرطة "لقد قتل سبعة أشخاص وهم سائقون ومساعديهم أو مارة وأصيب أربعة بجروح. ليس هناك أي معلومات عن عمليات توقيف".

وأضاف أن "مجهولين فتحوا النار على العربات واشتعلت النيران في عدد من الصهاريج المليئة بالوقود وشاحنات النقل حيث أتت النيران نهائيا على نحو 12 منها .الأمر يتعلق بموكب تموين للحلف الأطلسي".

وتحارب القوة الدولية التابعة للحلف الأطلسي- ايساف المؤلفة في غالبيتها من قوات أميركية تمرد حركة طالبان منذ قرابة التسع سنوات.

والقسم الأكبر من المواد الغذائية والأسلحة والمعدات والمحروقات المخصصة لنحو 130ألف جندي دولي منتشرين في أفغانستان، يأتي من باكستان وتنقله شركات باكستانية خاصة مرورا مناطق قبلية.

وشن الجيش الباكستاني تحت ضغوط من الولايات المتحدة قبل عام، هجمات عدة كانت تنتهي عادة بفرار المسلحين إلى مناطق قريبة، حتى في أفغانستان لكن من دون وقوع مواجهات فعلية.
XS
SM
MD
LG