Accessibility links

logo-print

بيونغ يانغ تهدد بـ"عواقب وخيمة" لقضية إغراق البارجة الكورية الجنوبية


وجهت كوريا الشمالية رسالة إلى مجلس الأمن الدولي توعدت فيها ب"عواقب وخيمة" إذا بحث المجلس حادث إغراق البارجة الحربية الكورية الجنوبية الذي نسب إلى بيونغ يانغ، على ما أفادت الصحف الرسمية اليوم الأربعاء.

وافادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الناطقة باسم النظام بأن سين سون-هو ممثل كوريا الشمالية في الأمم المتحدة نقل الرسالة أمس الثلاثاء إلى رئيس مجلس الأمن كلود هيلر.

وقال سين سون-هو إنه "ما من أحد يمكنه تصور العواقب الوخيمة على السلام والأمن" في شبه الجزيرة الكورية إذا أدرج المجلس على جدول أعماله قضية اغراق تشينوان.

وقد نفت بيونغ يانغ أي تورط لها في هذا الحادث البحري الذي وقع في 26 مارس/أذار الماضي قرب الحدود البحرية بين الكوريتين وأدى إلى مقتل 46 بحارا كوريا جنوبيا، لكن تحقيقا دوليا نسب إغراق البارجة إلى طوربيد كوري شمالي.

ورفعت كوريا الجنوبية رسميا المسألة إلى مجلس الأمن الدولي داعية اياه للنظر فيما يعتبر أخطر حادث بين الكوريتين منذ وقف اطلاق النار بينهما عام 1953.

واتهم نظام بيونغ يانغ صول بـ"تلفيق" أدلة مهددا "بحرب شاملة" في حال تم اتخاذ عقوبات ضده في مجلس الأمن الدولي.

XS
SM
MD
LG