Accessibility links

logo-print

بري يحذر من استيلاء إسرائيل على حقوق لبنان في حقول نفطية في البحر المتوسط


حذر رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري اليوم الاربعاء من استيلاء إسرائيل على حقوق لبنان في حقول نفطية في البحر المتوسط، كما دعا الحكومة اللبنانية إلى التنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية.

وأكد بري على ضرورة أن تقبل الحكومة اللبنانية بهذا التحدي، بعد إعلان شركة نوبل للطاقة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها في الثاني من يونيو/ حزيران عن احتمال اكتشاف حقل هائل للغاز في منطقة امتياز لها في البحر المتوسط.

وقال بري إن "اسرائيل سارعت إلى محاولة فرض أمر واقع والتباهي بتحولها إلى إمارة نفطية وتجاهل حقيقة أن الحقل يمتد بحسب الخرائط إلى المياه الإقليمية اللبنانية".

وأضاف أن "اكتشاف هذا الحقل من الغاز يستدعي من لبنان المبادرة الفورية إلى الحفاظ على حقوقه التي تتعدى الجانب المالي إلى الأبعاد الاقتصادية والسياسية والسيادية".

وأشار إلى أن كتلته النيابية تقدمت بمشروع قانون إلى البرلمان للتنقيب عن المشتقات النفطية في المياه اللبنانية. ودعا بري إلى إجراء اختبارات وعمليات التنقيب اللازمة وبحث نتائج العمليات المماثلة سواء في المياه الدولية قبالة الساحل اللبناني أو المياه الإقليمية اللبنانية.

وقال بري إن "التقديرات تشير إلى وجود 220 تريليون قدم مكعب من الغاز في المياه اللبنانية إضافة إلى 308 مليون برميل نفط"، وذلك في إشارة غلى نتائج مسح ثلاثي الأبعاد للمياه الإقليمية اللبنانية أجرته شركة "بتروليوم جيو سرفيسز" النرويجية عام 2009 بالتنسيق مع وزارة الطاقة اللبنانية.

وكانت شركة نوبل للطاقة قد أعلنت الأسبوع الماضي عن احتمال وجود حقل غاز يحتوي على ما لا يقل عن 16 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي في منطقة الحوض الشرقي للبحر المتوسط.

وتعمل الشركة بالتنسيق مع السلطات الإسرائيلية في مشروع "تامار" للتنقيب عن الغاز في منطقة الحوض الشرقي للمتوسط وكانت قد أعلنت أن الانتاج في حقل "تامار" قد يبدأ عام 2012.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد أكدت أهمية هذا الاكتشاف قبالة سواحل إسرائيل التي تقوم باستيراد احتياجاتها من الغاز من الخارج مشيرة إلى أن العمل يجري لتحديد منطقة عمليات لبدء التنقيب عن الغاز في المنطقة.

XS
SM
MD
LG