Accessibility links

logo-print

الحزب الحاكم في مصر يفوز بغالبية مقاعد مجلس الشورى ومنظمات حقوقية تسجل انتهاكات في العملية الانتخابية


أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر اليوم الأربعاء فوز الحزب الوطني الحاكم بأكثر من 90 بالمئة من مقاعد مجلس الشورى خلال الانتخابات التي أجريت على دورتين في الأول والثامن من الشهر الجاري.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات انتصار نسيم إن الحزب الوطني فاز بـ80 مقعدا من أصل 88 مقعدا تم التنافس عليها بينما ذهبت أربعة مقاعد لمرشحين مستقلين وأربعة مقاعد أخرى لأحزاب معارضة صغيرة هي "التجمع" و"الغد" و"الجيل" و"الناصري".

ولم تفز جماعة الإخوان المسلمين، التي تعد أكبر قوى المعارضة في مصر، بأي مقعد في هذه الانتخابات التي شابتها اتهامات بحصول تجاوزات وأعمال عنف وكانت نسبة المشاركة فيها ضئيلة.

وكانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان قد أعلنت عن تسجيل انتهاكات من بينها منع مراقبيها من دخول مكاتب الاقتراع في محافظات الدقهلية والبحيرة وسوهاج والقاهرة، مشيرة إلى أن نسبة المشاركة قاربت خمسة بالمئة فقط رغم أن الحكومة تحدثت عن نسبة مشاركة تجاوزت 30 بالمئة.

وأشارت المنظمة إلى عمليات منع للناخبين من دخول مكاتب الاقتراع وظاهرة تصويت جماعي لصالح بعض مرشحي الحزب الوطني وتسويد البطاقات الانتخابية أي التصويت بدلا من ناخبين غائبين.

كما اشتكت جماعة الإخوان المسلمين، التي حققت مفاجأة في الانتخابات التشريعية عام 2005 بفوزها بنسبة 20 بالمئة من مقاعد مجلس الشعب، من انتهاكات أمنية عديدة بحق مرشحيها، غير أن نسيم أكد أن عملية الاقتراع جرت بشفافية.

ولا يحتفظ مجلس الشورى بصلاحيات تشريعية مماثلة لتلك التي يمتلكها مجلس الشعب ويبلغ إجمالي عدد أعضائه 264 عضوا يقوم رئيس الجمهورية بتعيين ثلثهم بينما يتم تجديد الثلثين الآخرين في انتخابات تجري كل ثلاث سنوات.

XS
SM
MD
LG