Accessibility links

logo-print

احمدي نجاد: عقوبات مجلس الأمن "تستحق الرمي في سلة المهملات"


أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الأربعاء رفضه لقرار مجلس الأمن الدولي بفرض جولة جديدة من العقوبات بحق بلاده، وقال إن عقوبات مجلس الامن "تستحق الرمي في سلة المهملات".

ومن ناحيته اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست للتليفزيون الإيراني الرسمي أن القرار يشكل "إجراء خاطئا".

وقال مهمانبرست إن هذه العقوبات سوف "تعقد من الوضع" بين إيران والمجتمع الدولي بشكل أكبر.

ونسبت وكالة رويترز للأنباء إلى مسؤول إيراني كبير في فيينا حيث مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية القول إن "إيران لن توقف أنشطة تخصيب اليورانيوم عقب قرار العقوبات الدولي".

وكان أحمدي نجاد قد أكد أن بلاده سترفض أي مفاوضات بشأن برنامجها النووي إذا ما فرض عليها مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة، معتبرا أن اتفاق مبادلة اليورانيوم على الأراضي التركية فرصة لن تتكرر.

وقال الرئيس الإيراني في كلمة له أمس الثلاثاء باسطنبول أمام قمة التعاون وتدابير بناء الثقة في آسيا "لقد قلت إن الحكومة الأميركية وحلفاءها يخطئون إذا اعتقدوا أن بإمكانهم التلويح بمشروع القرار ثم الجلوس لإجراء محادثات معنا، مثل هذا الأمر لن يحصل".

وحث أحمدي نجاد القوى الغربية على عدم رفض اتفاق مبادلة الوقود النووي الذي تم التوصل إليه مع تركيا والبرازيل.

وقال إن "الاتفاق يشكل فرصة للحكومة الأميركية وحلفائها. آمل في أن يستفيدوا منها، لأن الفرص لن تتكرر".

وكانت إيران قد وقعت اتفاقا ثلاثيا مع تركيا والبرازيل الشهر الماضي لمبادلة جزء من مخزونها من اليورانيوم الإيراني منخفض التخصيب بالوقود النووي على الأراضي التركية إلا أن الدول الغربية شككت في التزام إيران لاسيما وأنها مستمرة في تخصيب اليورانيوم بمستوى 20 بالمئة رغم المطالب الدولية بوقف أنشطة التخصيب.

XS
SM
MD
LG