Accessibility links

logo-print

نتانياهو يؤكد أن حكومته لن تخفي معلومات بخصوص عملية "أسطول الحرية"


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء أن حكومته ليس لديها ما تخفيه بشأن العملية على "أسطول الحرية" التي استهدفت سفن مساعدات إلى غزة في 31 مايو/ أيار الماضي، ودعا إلى أن يتناول أي تحقيق مسؤولية "المجموعة المتطرفة" التي واجهها الجيش.

وأكد نتانياهو في مؤتمر اقتصادي في تل ابيب إنه ووزير الدفاع ايهود باراك وغيرهما من الوزراء ورئيس هيئة الأركان غابي اشكينازي مستعدون للكشف عن الوقائع.

وأضاف "أريد أن تعرف الحقيقة كاملة، ومن اجل هذه الغاية، يجب أن يتيح التحقيق إعطاء أجوبة على أسئلة تفضل المجموعة الدولية تجاهلها، مثل من كان وراء المجموعة المتطرفة التي كانت على متن السفينة"، في مرمرة التي قتل فيها تسعة أتراك في 31 مايو/ أيار.

وأكد نتانياهو ان إسرائيل "تجري مشاورات مع أعضاء في المجموعة الدولية في ما يتعلق بعملية التحقيق الضرورية التي ستتيح الكشف عن الوقائع المتعلقة بالأسطول الذي كان متوجها الى غزة. واستبعد نتانياهو إمكانية مثول جنود شاركوا في العملية أمام لجنة تحقيق.

دخول سلع كانت محظورة إلى غزة

هذا، من المقرر أن تسمح إسرائيل بدخول بعض السلع الغذائية التي كانت محظورة سابقا إلى غزة وذلك بدءا من مطلع الأسبوع المقبل، في مسعى لتخفيف الضغوط الدولية الداعية إلى إجراء تحقيق دولي بشأن عملية "أسطول الحرية"، وفق ما نقلت وكالة أسوشييتد برس عن مسؤولين إسرائيليين.

وأعلن رائد فتوح رئيس لجنة تنسيق دخول البضائع التابعة للسلطة الفلسطينية لوكالة الصحافة الفرنسية، أن السلطات الإسرائيلية أبلغت الجانب الفلسطيني بالسماح بدخول بعض السلع التي كانت ممنوعة في السابق إلى غزة.

وأوضح فتوح "أن السلع تشمل المشروبات الغازية والعصائر ومعلبات الفواكه والسلطات بجميع أنواعها والبسكويت والشيبس بجميع أنواعه".

وأكد أن عدد السلع التي تسمح إسرائيل بدخولها حوالي 92 سلعة تجارية و33 سلعة زراعية إضافة إلى عشر سلع من الحبوب، من أصل 4000 سلعة كان مسموحا بدخولها إلى القطاع قبل فرض الحصار عليه منتصف عام 2007.

وقال مصدر مسؤول فضل عدم كشف هويته إن الحكومة المقالة التابعة لحركة حماس أبلغت التجار بمنع دخول الأصناف الجديدة بحجة تشجيع المنتج الوطني.

وذكر متحدث عسكري إسرائيلي أن قرار السماح بدخول سلع جديدة إلى قطاع غزة، اتخذ قبل أسابيع قليلة ولا علاقة له بتداعيات عملية "أسطول الحرية".

XS
SM
MD
LG