Accessibility links

logo-print

أوباما يعلن تقديم مساعدات لغزة والضفة وعباس ينفي وجود شروط لعقد مفاوضات مباشرة


أعلن الرئيس باراك أوباما اليوم الأربعاء عن تقديم مساعدات أميركية بقيمة 400 مليون دولار لغزة والضفة الغربية كما جدد التأكيد على أن الحل الوحيد للنزاع في الشرق الأوسط هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة وضمان أمن إسرائيل. بينما أكد رئيس السلطة محمود عباس عدم وجود شروط للانتقال من المفاوضات غير المباشرة إلى المباشرة.

وقال أوباما في تصريحات مقتضبة للصحافيين عقب استقباله لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في البيت الأبيض إن "الطريق الوحيد لحل النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين على المدى الطويل هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة وضمان أمن إسرائيل".

وحول الوضع في قطاع غزة والهجوم الإسرائيلي الأخير على سفن المساعدات المتجهة للقطاع، قال أوباما إن إدارته ستقدم مساعدات جديدة للضفة وغزة بقيمة 400 مليون دولار.

وقال إن مجلس الأمن الدولي دعا إلى إجراء تحقيق شفاف وذو مصداقية للوقوف على ملابسات ما حدث في سفن المساعدات ومن ثم فإن "ذلك ما نتوقعه" من إسرائيل.

وأضاف أن الجميع في إسرائيل وتركيا والولايات المتحدة وكذلك الفلسطينيين يريدون معرفة حقائق هذه المأساة وما ينبغي فعله مستقبلا مشيرا إلى أنه ابلغ المسؤولين الإسرائيليين بالفعل بأن ذلك سيكون في مصلحة الدولة العبرية لعدم تكراره مستقبلا.

وشدد أوباما على ضرورة الوفاء بمتطلبات مجلس الأمن في التحقيق بملابسات الهجوم على سفن الإغاثة مشيرا إلى أنه ناقش مع الرئيس عباس سبل حل المشكلة مع التركيز على السماح بوصول خدمات أفضل وسلع إلى غزة وإقامة المشروعات وفرص العمل والإنشاءات في غزة.

واعتبر أن "الوضع الموروث في غزة غير مستقر" مؤكدا أن الإسرائيليين يدركون ذلك لكن يظل التساؤل قائما حول كيفية خلق إطار عمل مختلف لتمكين سكان غزة من النجاح لعزل المتطرفين الذين يعتبرون ذلك الوضع مبررا للقيام بأعمال غير شرعية.

وقال أوباما إن عباس يتفق معه على ضرورة عدم إطلاق صواريخ ضد إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة مع ضرورة وقف تهريب الأسلحة التي قد تهدد أمن إسرائيل فضلا عن الارتقاء بآمال سكان غزة.

وأكد أن رفع الحصار عن غزة مع التأكد من الوفاء باحتياجات إسرائيل الأمنية يعدان أمرين أساسيين للغاية مشيرا على ضرورة وجود "وسائل للتركيز على منع تهريب الأسلحة وليس نقل السلع بشكل شامل".

وقال إن إدارته تتحدث مع مصر وشركائها الأوروبيين والفلسطينيين الإسرائيليين "لتحويل ما كان ماساة إلى فرص لتحسين الوضع في غزة".

ومن ناحيته قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ردا على سؤال حول الانتقال من المفاوضات غير المباشرة إلى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل إن السلطة ليست لديها شروطا لذلك.

وأضاف عباس أنه اتفق مع الرئيس أوباما على أنه عند حدوث تقدم في المفاوضات غير المباشرة فسوف نذهب إلى المفاوضات المباشرة مشيرا إلى أن السلطة والرئيس أوباما يسعيان لإحداث هذه التقدم الذي يقود للمفاوضات المباشرة.

XS
SM
MD
LG