Accessibility links

logo-print

أمين معلوف يفوز بجائزة "أمير أستورياس" الإسبانية


فاز الكاتب اللبناني المقيم في فرنسا أمين معلوف بجائزة "الأمير أستورياس" للآداب لعام 2010 والتي تعد من أشهر الجوائز في العالم وذلك على عطائه الأدبي والفكري المتميز في مجال الكتابة والصحافة.

وأشادت لجنة التحكيم في بيانها الختامي بخصال الكاتب وبثراء كتاباته وبأن "نتاجه الذي ترجم إلى أكثر من 20 لغة يجعله أحد الكتاب المعاصرين الذين يتمتعون بأكبر قدر من العمق بالثقافة المتوسطية كمساحة رمزية للتعايش والتسامح".

وقال الكاتب أمين معلوف صاحب روائع "سمرقند" و"القرن الأول بعد بياتريس" و"حدائق النور" و"موانئ المشرق" و"صخرة طانيوس" و"الحب عن بعد"، بأن منحه الجائزة مفخرة وشرف كبيرين خاصة وأن، كما قال، إسبانيا دائما حاضرة في كتاباته، ليس فقط لأنها وطن بطل أولى رواياته "ليون الأفريقي" بل أيضا وخصوصا لأن هذه "الأرض كانت مكان التقاء له رمزيته طيلة قرون بين الديانات الكبيرة في المتوسط".

وتمنح جائزة "أمير أستورياس" سنويا ثمانية جوائز في مجالات الاتصالات والأبحاث العلمية والعلوم الاجتماعية والفنون والتعاون الدولي والآداب وغيرها.

ويحصل الفائز على جائزة قيمتها 50 ألف يورو على أن يستلم الفائزون جوائزهم رسميا في أكتوبر/ تشرين الأول في منطقة أوفيدو شمال إسبانيا.

ويعد أمين معلوف البالغ من العمر 61 عاما، من الوجوه العربية الرائدة في المهجر في عالمي الصحافة والأدب، ، درس الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بمدرسة الآداب العليا ببيروت، اشتغل في بداية تخرجه في جريدة "النهار" التي تعد من أهم الصحف اللبنانية، مما جعله على اطلاع مستمر بالحياة السياسية والاقتصادية في لبنان وفي الخارج.

ومع بداية الحرب الأهلية اللبنانية هاجر إلى فرنسا عام 1976 ، حيث امتهن الصحافة في جرائد ومجلات فرنسية عديدة أهمها "جون أفريك" و"إيكونوميا".

ترجمت أعماله لعدة لغات وحصل من أجلها على جوائز عالمية عدة، على رأسها جائزة "الصداقة الفرنسية العربية" عام 1986 عن روايته "ليون الأفريقي"، وجائزة "غونكور" الفرنسية الشهيرة عام 1993 عن روايته "صخرة طانيوس".
XS
SM
MD
LG