Accessibility links

logo-print

مولن يعرب عن ذهوله لعدم دعم الصين الضغوط الدولية على بيونغ يانغ في قضية إغراق بارجة كورية جنوبية


أعرب مايك مولن رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيوش الأميركية الأربعاء عن ذهوله لعدم دعم الصين الجهود الدولية من أجل الضغط على بيونغ يانغ المتهمة بإغراق بارجة كورية جنوبية في 26 مارس/آذار، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الأدميرال مولن "شجعتني التصريحات العلنية الصادرة مؤخرا عن السلطات الصينية بشأن خطورة ذلك الحادث وضرورة تحديد المسؤوليات، وإنني الآن مذهول إزاء الرد الفاتر نوعا ما على نداءات الدعم الصادرة عن الأسرة الدولية."

وقد أدلى الأدميرال مولن بتصريحاته هذه خلال حفل عشاء أقامته منظمة "آسيا سوسايتي" الأميركية غير الربحية الساعية لتوطيد الروابط والتعارف بين آسيا والولايات المتحدة.

وخلص تحقيق دولي في مايو/أيار إلى أن غرق البارجة الذي أسفر عن مقتل 46 بحارا كوريا جنوبيا قرب الحدود البحرية بين الكوريتين، نتج عن طوربيد أطلقته غواصة كورية شمالية.

إلا أن بيونغ يانغ نفت ذلك بحزم متهمة صول بـ"فبركة" أدلة ومعلنة أن الدولتين الجارتين باتتا "على شفير الحرب."

كما أن كوريا الجنوبية رفعت المسألة في مطلع يونيو/حزيران إلى مجلس الأمن الدولي على أمل الحصول على دعم دولي لإدانة بيونغ يانغ التي هددت بالرد في حال فرضت عقوبات جديدة عليها.

لكن في ختام قمة عقدت في نهاية مايو/أيار في كوريا الجنوبية مع رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما والرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك الساعي للحصول على دعم بكين، اكتفى رئيس الوزراء الصيني وين جياباو بالدعوة إلى الهدوء وإلى خفض التوتر بين الكوريتين، بدون أي إشارة إلى احتمال انضمام الصين إلى التنديد الدولي بكوريا الشمالية حليفة بكين.

وقال الأدميرال مولن الأربعاء إن واشنطن وصول ستجريان قريبا مناورات مشتركة كانت مقررة أساسا في مطلع يونيو/حزيران، غير أنه تم تأجيلها لعدم إعاقة الجهود الدبلوماسية الجارية.

وقال "إننا كجيش أميركي نقف إلى جانب حلفائنا في الجمهورية الكورية "كوريا الجنوبية .." وأعتقد أن الأمر لن يفاجئ أيا كان لأن خططنا القيام بمناورات بحرية الهدف منه تحفيز قدراتنا وتعزيز دفاعاتنا المشتركة."
XS
SM
MD
LG