Accessibility links

logo-print

روسيا تنفي تعليق صفقة صواريخ متقدمة لإيران بسبب عقوبات مجلس الأمن


نفت الحكومة الروسية اليوم الخميس تعليق صفقة صواريخ S-300 أرض جو المتقدمة لإيران مؤكدة أن قرار العقوبات الجديد الصادر من مجلس الأمن بحق طهران "لا يلزم موسكو بإلغاء الاتفاق".

وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية أندريه نيستيرينكو إن "قرار العقوبات الأممية بحق طهران بسبب برنامجها النووي لا يلزم موسكو بإلغاء صفقة بيع صواريخ S-300 إلى إيران".

ويأتي التأكيد الحكومي الروسي بعد تضارب في الأنباء حول مصير صفقة الأسلحة الروسية لإيران.

ونسبت وكالة انترفاكس الروسية في وقت سابق إلى مصدر لم تسمه في قطاع الصناعات العسكرية الروسية القول إن "قرار مجلس الأمن الدولي ملزم لجميع الدول بما فيهم روسيا التي لن تكون استثناء" من ذلك.

وتابع المصدر قائلا إنه "بطبيعة الحال فإن عقد تسليم أنظمة صواريخ "S-300" إلى إيران سوف يتم تجميده".

وفي المقابل نقلت وكالة "ايتار تاس" الروسية عن مدير هيئة شؤون التعاون العسكري الفني الروسي ميخائيل دميترييف القول إن "روسيا لا تعتبر نفسها مقيدة الأيدي بموجب قرار مجلس الأمن الدولي حول إيران فيما يخص عقد توريد أنظمة الصواريخ الروسية S-300 إلى إيران".

ونفى دميترييف أنباء تجميد التعاون العسكري الفني الروسي مع ايران بشكل شامل معتبرا أن "القيود التى تفرضها العقوبات تركت مجالا لتعاون كهذا".

وأضاف أن القيود التي تم تبنيها في قرار مجلس الأمن "تخص الأسلحة الهجومية فحسب" مؤكدا أن روسيا "ستواصل التعامل مع إيران".

ومن جهته قال رئيس لجنة مجلس الدوما (البرلمان) للشؤون الخارجية قسطنطين كوساتشوف إن العقوبات الدولية تمنع تزويد طهران بالأسلحة الهجومية، أما أنظمة الصواريخ S-300 فلا يشملها هذا التعريف"، على حد قوله.

وأكد كوساتشوف أن "القرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي لا يمس كذلك جوانب التعاون الروسي الإيراني الخاصة بالطاقة الذرية السلمية، وعلى وجه الخصوص تشييد المحطة الكهروذرية في بوشهر".

وبينما عبرت إيران مرات عديدة عن استيائها لعدم تنفيذ موسكو لصفقة الصواريخ، فإن الأخيرة لم تقدم سببا لتأجيلها غير أن دبلوماسيين غربيين في موسكو يرون أن روسيا أرادت الإبقاء على الصفقة كأداة للمناورة مع الدول الغربية.

وكانت الولايات المتحدة وإسرائيل قد طلبتا من روسيا عدم تسليم أنظمة الصواريخ لإيران بالنظر إلى أن هذه الصواريخ بإمكانها التصدي للطائرات والصواريخ على حد سواء وبشكل متزامن وبالإمكان استخدامها كذلك لحماية المنشآت النووية الإيرانية.

يذكر أن قرار العقوبات الصادر عن مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء تضمن حظر بيع ثماني فئات من الأسلحة الثقيلة لإيران هي الدبابات القتالية والعربات القتالية المصفحة والمدافع من العيار الثقيل والمقاتلات الجوية والمروحيات القتالية والبوارج والصواريخ وأنظمة الصواريخ كما طالب الدول "بالحذر والتريث" قبل بيع أي نوع من الأسلحة إلى إيران.

XS
SM
MD
LG