Accessibility links

كاميرون يلغي زيارة إلى قاعدة عسكرية بريطانية في هلمند بسبب مخاوف أمنية


أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اهتمام حكومته بتحقيق الاستقرار في أفغانستان.

وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل "إن القضية الأفغانية هي القضية الأهم بالنسبة لي في السياسة الخارجية، كما أنها أهم قضية تتعلق بالأمن القومي لبلادنا. ومسألة الأمن القومي هي التي أنوي التركيز عليها هنا اليوم".

وأضاف كاميرون، في أولِ زيارة يقوم بها إلى أفغانستان منذ تسلمه رئاسة الحكومة البريطانية، أن المواطنين البريطانيين يدركون أن خطةَ الرئيس أوباما والجنرال ماكريستال تمثل طرحا جديدا يحتاج إلى وقت ليؤتي ثماره.

غير أنه أكد أن لا أحد يريد للقوات البريطانية أن تبقى في أفغانستان لحظة واحدة أكثر من اللازم.

هذا واضطر كاميرون إلى إلغاء زيارة إلى قاعدة عسكرية بريطانية في جنوب أفغانستان الخميس بسبب مخاوف من تعرضه لهجوم، بحسب مساعديه.

وكان من المقرر أن يزور كاميرون القاعدة الواقعة في ولاية هلمند الجنوبية، إلا أنه تم إلغاء الزيارة بعد رصد مكالمات هاتفية بين مسلحين تتضمن تهديدات لسلامته، بحسب مساعديه.

وأشارت المكالمات الهاتفية إلى أن المسلحين علموا بزيارة ستقوم بها شخصية مهمة إلى القاعدة العسكرية، وبدأوا في الاستعداد لشن هجوم ضدها.

وتحدث مسلحون في إحدى هذه المكالمات عن احتمال شن هجوم على مروحية.

وكان كاميرون قد زار مدرسة زراعية بنيت بأموال بريطانية قرب عاصمة هلمند.

يشار إلى أن بريطانيا تنشر نحو 10 آلاف جندي في أفغانستان يشكلون ثاني قوة عسكرية في هذا البلد بعد الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG