Accessibility links

logo-print

ساركوزي يبحث مع عباس الوضع في الشرق الأوسط وبشكل خاص الوضع في غزة


يبحث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال مأدبة غداء في الاليزيه الوضع في الشرق الأوسط وخصوصا في قطاع غزة، حسب ما أعلنت الجمعة الرئاسة الفرنسية.

ويأتي هذا اللقاء بين ساركوزي وعباس بعد 15 يوما من الهجوم الدامي الذي شنته القوات الإسرائيلية في 31 مايو/أيار على سفن مساعدة كانت متجهة إلى غزة أسفر عن تسعة قتلى.

وكان ساركوزي قد ندد بالاستخدام "غير المتكافىء" للقوة من قبل إسرائيل التي تفرض حصارا على قطاع غزة، ضد "اسطول الحرية" ودعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى القبول باجراء تحقيق "ذي مصداقية ومحايد" في الهجوم.

وكان الرئيس الفرنسي قد استقبل نتانياهو قبل ايام من الهجوم الدامي على "اسطول الحرية".

ويدعو ساركوزي بانتظام إلى اعادة اطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأعلن أن اوروبا والولايات المتحدة ستعلنان "مبادرة" بهذا الشأن في نهاية اكتوبر/تشرين الأول المقبل.

هذا وقد دعت كل من فرنسا واسبانيا وايطاليا اسرائيل اليوم الجمعة إلى رفع الحصار الذى تفرضه على قطاع غزة منذ عام 2007 كما اقترحت هذه الدول أن يقوم الاتحاد الاوروبي بتفتيش البضائع التى تدخل إلى القطاع عن طريق البحر للتأكد من خلوها من أى اسلحة.

وفي سياق متصل، ذكر موقع مجلة Foreign Policy الأميركية أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وخلال اجتماع مع قيادات الجالية اليهودية في واشنطن، أعرب عن استعداده للاعتراف بالقدس الغربية "كعاصمة لإسرائيل".

وقال عباس في رد على سؤال عما إذا كان يقر بيهودية الدولة الإسرائيلية، إن هذا الأمر يعود تحديده لإسرائيل، وأضاف "إنني اعترف أن القدس الغربية هي عاصمة لإسرائيل". الأمر الذي أثار إعجاب الحاضرين، بحسب المجلة الأميركية.

وفي سؤال أخر عن سبب رفضه للمفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي، قال عباس " هذا ما طلبت مني الإدارة (الأميركية) فعله، كيف لي أن امضي في شيء أكثر مما تطلبه مني إدارة أوباما"، وفقا لما ذكره موقع مجلة Foreign Policy.

رئيس وزراء قطر يجتمع مع ميتشل

من ناحية أخرى، اجتمع الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطرية مساء الخميس مع جورج ميتشل مبعوث الرئيس الاميركي إلى الشرق الاوسط حيث تم بحث آخر التطورات في منطقة الشرق الاوسط .

وشدد الشيخ حمد على أهمية التحرك العاجل لرفع الحصار التي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة وبالأخص تدهور الوضع الإنساني في القطاع وكذلك المواد اللازمة لإعادة إعمار مادمرته إسرائيل .

وأكد ميتشل خلال اللقاء اهتمام الرئيس باراك أوباما البالغ بتلك الأوضاع الانسانية المتدهورة وأنه يعمل جديا على تحقيق تقدم وانفراج سريع لتلك الازمة .

مقتل فلسطيني في القدس الشرقية

أمنيا، أعلن اطباء فلسطينيون والشرطة أن حرس الحدود الاسرائيليين قتلوا فلسطينيا الجمعة بعد أن صدم اثنين منهم بسيارته في القدس الشرقية.

وقال المتحدث باسم شرطة القدس شموليك بن روبي إن "الرجل صدم اثنين من عناصر حرس الحدود بسيارته وتسبب باصابة احدهم بجروح طفيفة وآخر بجروح بالغة".

وأضاف أن حرس الحدود اطلقوا حينئذ النار عليه "بعد أن فر راجلا ولم يستجب للطلقات التحذيرية" بدون الاشارة إلى مقتل الفلسطيني.

من جهته قال الدكتور امين أبو غزاله من الهلال الاحمر الفلسطيني إن رجلا قتلأ واصيب اثنان آخران في الحادث.

تحسن طفيف في الوضع الاقتصادي الفلسطيني

على صعيد آخر، أشار التقرير السنوي عن أوضاع العمال في الأراضي الفلسطينية المحتلة الصادر عن منظمة العمل الدولية إلى حدوث تحسن طفيف في الوضع الاقتصادي الفلسطيني بشكل متفاوت بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت ندا الناشف مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة العمل الدولية إن هذا التحسن الاقتصادي الطفيف ربما يكون ناجما عن بعض النمو الاقتصادي الذي حدث في الضفة الغربية دون قطاع غزة ولم يحدث أي تغيير على الأرض بالنسبة للأحوال المعيشية إذا قيست بمعدل دخل الفرد وخاصة في القطاع .

وقالت الناشف إن هناك قطاعات إنتاجية فلسطينية كاملة منعزلة إما بسبب تشييد الجدار العازل بما يؤدي إلى عدة صعوبات بالنسبة لتنقل البضائع والاستيراد والتصدير، أومحاولة وقف اليد العاملة الفلسطينية عن العمل في المستوطنات وهو أمر يضطر إليه عدد كبير من العمال لعدم وجود بدائل.

XS
SM
MD
LG