Accessibility links

قوات اليونيفيل في لبنان تقول إنه لا يوجد ما يثبت قيام حزب الله بأي نشاط عسكري في جنوب لبنان


قوات اليونيفيل في لبنان تقول إنه لا يوجد ما يثبت قيام حزب الله بأي نشاط عسكري في جنوب لبنان



قالت قوات الأمم المتحدة "اليونيفيل" التي ترابط على الحدود بين لبنان وإسرائيل إنه لا يوجد ما يثبت قيام حزب الله اللبناني بأي نشاط عسكري أو عمليات تهريب أو وجود مقاتلين تابعين للحزب في المنطقة التي تعمل بها قوات الأمم المتحدة في جنوب لبنان.

وقد صرح بذلك قائد قوات الأمم المتحدة الميجر جنرال ألبيرتو أسارتا كيوفاس لصحيفة جروسليم بوست في أول مقابلة تجريها صحيفة إسرائيلية معه.

وقال الجنرال كيوفاس إن الوضع في لبنان هذه الأيام أصبح أكثر استقرارا عما كان عليه قبل الحرب التي نشبت في يوليو/تموز 2006 وإنه على النقيض من بعض التوقعات في إسرائيل، فإنه لا يوجد سبب للقلق من نشوب حرب بين إسرائيل وحزب الله خلال فصل الصيف الحالي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجنرال الإسباني تولى قيادة قوات اليونيفيل في أواخر يناير/كانون الثاني بعد أن عمل مستشاراً لرئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإسبانية، كما عمل قبل ذلك قائداً لقوات اليونيفيل في القطاع الشرقي لمدة ستة أشهر حتى شهر أبريل/نيسان.

وقال الجنرال كيوفاس للصحيفة بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب الثانية في لبنان إن قوات اليونيفيل تقوم بمهام معينة طبقا للتفويض الممنوح لها من قبل الأمم المتحدة تتعلق بمنطقة معينة تقع إلى الجنوب من نهر الليطاني.

ومضى إلى القول إنه من وجهة نظر قوات الأمم المتحدة فإن الشيء الأكثر أهمية هو أن العمليات التي نقوم بها في المنطقة ليست مقتصرة على أي نشاط عدائي بل التأكد من أنه ليست هناك خروقات للأعمال العدائية المتوقفة كما لا توجد عناصر مسلحة في المنطقة.

وأردف قائلا، إننا لم نعثر على أي دليل يشير إلى وجود بنية أو مراكز عسكرية جديدة أو مجموعات مسلحة ترابط في هذه المنطقة.

وقال كيوفاس إن قواته لم تعثر على مواقع لمقاتلي حزب الله في المنطقة الخاضعة لمراقبة قوات الأمم المتحدة كما أنه لا يوجد هناك ما يثبت أن حزب الله يقوم بتهريب الأسلحة من شمال لبنان إلى جنوبه عبر نهر الليطاني وأن قوات اليونيفيل تسير عشرة آلاف دورية كل شهر في المنطقة الخاضعة لسيطرتها إضافة إلى 100 موقع مراقبة ثابت تابع لقوات الجيش اللبناني في المنطقة.
XS
SM
MD
LG