Accessibility links

فرنسا تستهل مشوارها في المونديال بأداء باهت وتعادل سلبي مع أوروغواي


واصل المنتخب الفرنسي وصيف بطل النسخة السابقة معاناته مع الدور الأول، واستهل مشواره في نهائيات المونديال بتعادل سلبي مع نظيره الأوروغوياني صفر-صفر الجمعة على ملعب "غرين بوينت ستاديوم" في كايب تاون.
يذكر أن المنتخب الفرنسي لم يفز سوى بمباراة واحدة من أصل ستة خاضها خلال النسختين السابقتين.

دخل الفرنسيون اللقاء بمعنويات مهزوزة بعد تعادلهم بشق الأنفس مع تونس 1-1 وخسارتهم أمام الصين في أرضهم صفر-1 وبالتالي حاولوا أن يمحوا هذه الصورة لكنهم واجهوا منتخبا صلبا أقفل المنافذ أمامهم بشكل محكم ليخرج الطرفان بنقطة واحدة.

قدم المنتخبان عرضا متوسط المستوى لا يرقى على الإطلاق لمستوى أي منهما أو للمهارات الفردية للاعبي الفريقين حيث وضح البطء الشديد على لاعبي المنتخب الفرنسي بينما اتسم أداء أوروغواي بالحرص الدفاعي أكثر من المحاولات الهجومية.

بدأت المباراة بهدوء شديد حيث سيطر الحذر على أداء الفريقين في الدقائق الأولى، ولم يقدم الطرفان شيئا يذكر في الشوط الأول الذي جاء متواضعا مع قلة الفرص، وكان أولها للمنتخب الفرنسي الذي حصل على فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل باكرا عندما توغل ريبيري في الجهة اليسرى ولعب كرة عرضية من أمام باب المرمى أخفق غوفو في وضعها داخل الشباك وهو على بعد أقل من متر من مرمى حارس لاتسيو الايطالي فرناندو موسليرا (7).
وشهدت الدقيقة 14 فرصة أخرى للمنتخب الفرنسي اثر تمريرة عرضية من ناحية اليمين ولكن نيكولا أنيلكا مهاجم الفريق قابلها بضربة رأس وأطاح بها عاليا.
ثم كاد غوركوف أن يضع "الديوك" في المقدمة من ركلة حرة رائعة نفذها من الجهة اليسرى لكن الحارس الاوروغوياني تعملق وأبعدها من الزاوية اليمنى لمرماه (18).

غابت بعدها الفرص مع الأفضلية الميدانية للفرنسيين حتى نهاية الشوط الأول، وانحصر اللعب في منتصف الملعب ولم تصل الكرة على داخل منطقتي الجزاء إلا من خلال التمريرات بين مدافعي كل من الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، نشط أداء الفريقين نسبيا وخاصة منتخب أوروغواي. وسنحت الفرصة لفورلان في الدقيقة 52 ولكنه تسرع وسدد الكرة وسط حراسة من مدافعي فرنسا ليطيح بها خارج الملعب.ولم تظهر أي محاولات فرنسية في هذا الشوط حتى أطلق جيرمي تولالان تسديدة قوية في الدقيقة 56 أمسكها حارس مرمى أوروغواي بثبات. وفي ظل تراجع مستوى أداء المنتخب الفرنسي لم يجد مديره الفني ريمون دومينيك سوى الدفع بمهاجمه المخضرم تييري هنري في الدقيقة 72 بدلا من زميله المهاجم أنيلكا على أمل أن ينجح لاعب برشلونة في تغيير نتيجة اللقاء، وكاد أن يتحقق ذلك لكن من الجهة المقابلة عندما وصلت الكرة إلى فورلان بعد تمريرة من سواريز فأطلقها صاروخية من حدود المنطقة لكن محاولته مرت قريبا جدا من القائم الأيمن (73).
وكاد جناح تشلسي الانكليزي فلوران مالودا البديل أن يغير نتيجة اللقاء عندما أطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة مرت قريبة من القائم الأيسر لمرمى أوروغواي (80).

وشهدت الدقيقة 81 أول حالة طرد في البطولة وكانت من نصيب البديل لوديرو اثر حصوله على الإنذار الثاني ليستكمل منتخب أوروغواي المباراة بعشرة لاعبين فقط.

ونشط أداء المنتخب الفرنسي في الدقائق الأخيرة من المباراة وحاول أن يستفيد من التفوق العددي ولكن دفاع أوروغواي ظل متماسكا بقيادة دييجو لوجانو قائد الفريق لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

وبذلك تساوت المنتخبات الأربعة في رصيد نقطة واحدة لكل منها وإن تفوق منتخبا جنوب أفريقيا والمكسيك بفارق الأهداف فقط.
XS
SM
MD
LG