Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤيد إجراء تحقيق إسرائيلي بدعم دولي في العملية العسكرية على أسطول الحرية


جددت الولايات المتحدة الجمعة دعمها لإجراء تحقيق إسرائيلي بمشاركة دولية في الهجوم على أسطول الحرية الذي كان ينقل مساعدات إنسانية لقطاع غزة في 31 مايو/أيار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب كراولي "نحن نركز على تحقيق تقوده إسرائيل ونبحث بأي طريقة يمكن للمجتمع الدولي أن يدعمه".

وأوضح كراولي "عندما تدخلون عنصرا دوليا إلى التحقيق تضفون عليه كفاءة إضافية، وأيضا مزيدا من القوة والمصداقية"، مشيرا إلى التحقيق الدولي في غرق البارجة الكورية الجنوبية في مارس/آذار.

وأضاف كراولي "إذا أرادت إسرائيل الدعم والمساعدة من الولايات المتحدة في هذا التحقيق فنحن منفتحون على هذا الأمر، كما سبق لوزيرة الخارجية كلينتون أن قالت ذلك"، مضيفا "وإذا أرادت تركيا منا المساعدة في التحقيق فنحن أيضا منفتحون على هذه الإمكانية".

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد أكدت الجمعة أن إسرائيل والولايات المتحدة باتتا قريبتين من الاتفاق على تشكيل لجنة للتحقيق في عملية أسطول الحرية التي أدت إلى مقتل تسعة أتراك.

وبحسب الإعلام الإسرائيلي فإن هذه اللجنة ستضم مراقبين أجنبيين أحدهما أميركي والآخر أوروبي على الأرجح، وسيرأسها قاض متقاعد من المحكمة الإسرائيلية العليا هو ياكوف تيركل.

إسرائيل تربط تحسين تدفق السلع بدعم دولي

من ناحية أخرى، أعلنت إسرائيل الجمعة أنها تريد الحصول على دعم دولي لتحسين تدفق السلع المدنية على قطاع غزة والتأكد في الوقت ذاته من عدم وصول أسلحة إلى القطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وقال مكتب نتانياهو في بيان إثر مباحثات جرت بين رئيس الوزراء الإسرائيلي وتوني بلير مبعوث اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط "الهدف من الاجتماع كان حشد الدعم الدولي وراء مبدأ عدم وصول مواد دعم عسكري لغزة أو حماس على أن يتسنى وصول السلع الإنسانية والمدنية للمنطقة وسكانها عبر وسائل إضافية".

وقد خففت إسرائيل القيود على وصول السلع إلى غزة هذا الأسبوع بالإعلان عن أنها ستسمح بعبور مواد غذائية إضافية مثل الوجبات السريعة والمشروبات الغازية الأسبوع المقبل.

وتدخل مجموعة متنوعة من السلع إلى غزة من مصر أيضا، لكن منظمات الإغاثة حذرت من وقوع كارثة إنسانية وشيكة في القطاع الذي يعيش فيه 1.5 مليون فلسطيني بسبب القيود التي تفرضها إسرائيل على السلع التي تمر عبر معابرها.

XS
SM
MD
LG