Accessibility links

سياح فرنسيون يتحدون المخاطر لمشاهدة مهد حضارة العالم في العراق


تقوم مجموعة مؤلفة من 19 سائحا فرنسيا بزيارة عدد من المواقع الأثرية جنوب العراق في جولة تستغرق تسعة أيام هي الأولى من نوعها منذ سقوط النظام السابق ربيع 2003.

وقررت هذه المجموعة التغلب على المخاطر التي قد تعترضها في العراق رغم معارضة عائلاتهم أو وزارة الخارجية الفرنسية من أجل أن يشاهدوا بأم العين مهد حضارة العالم القديم ويزورا آثار أور وبابل وأوروك.

يذكر أن شركة سياحية فرنسية قررت أواخر شهر نيسان/ أبريل الماضي تنظيم رحلات لمواقع أثرية في جنوب العراق ليتمكن السياح الأجانب من خلالها اكتشاف بلاد ما بين النهرين مجددا.

وقال هوبير ديباش المدير العام لشركة "كل الأرض" المتخصصة بالرحلات الثقافية والدينية لوكالة الصحافة الفرنسية "إن الرحلة الافتتاحية ستكون من السادس إلى الرابع عشر من حزيران/ يوليو في منطقة الناصرية."

وتراهن الشركة على اجتذاب مئة سائح عام 2010 على أمل أن يرتفع العدد إلى 500 عام 2011.


XS
SM
MD
LG