Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يؤكد أن انتقاداته إلى "بريتش بتروليوم" لا علاقة لها بجنسية الشركة


أعلنت مجموعة بريتش بتروليوم النفطية أنها تثمن الالتزام البناء للندن وواشنطن في شأن تداعيات البقعة النفطية الآخذة في الانتشار في خليج المكسيك.

وقبيل صدور هذا البيان أجرى الرئيس باراك اوباما اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أكد له فيه أن الانتقادات الحادة التي وجهها إلى العملاق النفطي البريطاني "لا علاقة لها على الإطلاق بجنسية" الشركة، بحسب ما نقل عن مصادر الحكومة البريطانية.

وأوضح مكتب رئيس الوزراء البريطاني أن اوباما "شرح بوضوح أن ليس لديه أي نية أو مصلحة في الإساءة" للمجموعة النفطية البريطانية العملاقة.

من جهة أخرى أعلنت بريتش بتروليوم في بيانها أنها تنتظر بفارغ الصبر اللقاء المرتقب بين الرئيس الأميركي ورئيس مجلس إدارتها السويدي كارل-هنريك سفانبرغ الذي دعي لمقابلة الرئيس اوباما الأربعاء القادم للبحث في أسوأ كارثة بيئية تصيب الولايات المتحدة في تاريخها.

وقالت الشركة في البيان "ننتظر بفارغ الصبر لقاء الرئيس اوباما كي نؤكد له التزامنا التام بالقيام بواجباتنا بغية التصدي للتداعيات الهائلة لهذا الحادث المأسوي".
XS
SM
MD
LG