Accessibility links

logo-print

أسرة الجندي الإسرائيلي شاليت تنوي البدء باعتصام أمام مقر إقامة نتانياهو حتى إطلاق سراحه


قالت الإثنين أسرة الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت الذي أسرته مجموعة من المقاتلين الفلسطينيين في قطاع غزة قبل ما يقرب من أربعة أعوام، إنها ستشدد من حملتها من أجل إطلاق سراح شاليت وتعهدت بالاعتصام أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في القدس إلى أن يعود نجلها إلى بلاده.

فقد نقلت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الإثنين عن ناعوم شاليت والد غلعاد الذي دعا إلى عقد مؤتمر صحافي قوله، إنه سيقوم بمسيرة من منزل الأسرة في شمال إسرائيل إلى القدس حيث سيقيم الناشطون المطالبون بإطلاق سراح شاليت معسكرا دائما خارج مقر الإقامة الرسمي لنتانياهو.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الإسرائيلية أجرت مفاوضات غير مباشرة مع حماس بشأن تبادل الأسرى الغرض منه إطلاق سراح شاليت مقابل الإفراج عن مئات الفلسطينيين القابعين في السجون الإسرائيلية، إلا أن المفاوضات تعثرت مع اتهام كل جانب الجانب الآخر بفشله في إتمام الصفقة.

وقال ناعوم، إنه وبعد مضي أربع سنوات وتوالي شخصان على منصب رئيس الوزراء واثنان على منصب وزير الدفاع وإثنان على منصب رئيس هيئة الأركان فشل جميعهم في استعادة شاليت.

ومضى إلى القول، "إننا نبدأ اليوم نضالا عاما ولن ننتظر ساعة واحدة بعد الآن كما فعلنا في السابق، إننا ندعو عامة الشعب للانضمام إلى حملة إطلاق سراح غلعاد."

وأردف قائلا، كما نقلت عنه صحيفة هآرتس "على مدى الأعوام الأربعة الماضية ظلت الحكومة تبلغنا أنه إذا استجبنا لمطالب حماس فإن من شأن ذلك أن يسفر عن مزيد من أسر الجنود. ظلت الحكومة تخيفنا على مدى الأعوام الأربعة الماضية بسناريوهات الإرهاب والتهديدات الإستراتيجية التي ستنتج عن إطلاق سراح المئات من السجناء الفلسطينيين."

وتساءل والد شاليت قائلا "هل الدولة وقوات الأمن غير قادرة على التعامل مع عدد إضافي من المتطرفين الذين سيطلق سراحهم؟ لقد أخبرني مسؤولون كبار في مجال الأمن أن هذه التهديدات لا أساس لها من الصحة."
XS
SM
MD
LG