Accessibility links

logo-print

وزير برازيلي يعلن معارضة بلاده للعقوبات الجديدة التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران


أعرب وزير العلاقات الخارجية البرازيلية سيلسو أموريم الثلاثاء أمام مؤتمر الأمم المتحدة لنزع الأسلحة في جنيف، عن معارضته للعقوبات الدولية الجديدة التي فرضت على إيران معتبرا أنه لا يزال "من المبكر جدا" معرفة آثارها، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال "لا يزال من المبكر جدا معرفة آثار العقوبات الجديدة على وجه الدقة."

ودافع الوزير بشدة عن الاتفاق الموقع في 17 مايو/أيار بين البرازيل وتركيا وإيران والذي ينص على أن تتم في تركيا مبادلة 1200 كلغ من اليورانيوم الإيراني الضعيف التخصيب 3.5 بالمئة بـ120 كلغ من الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة توفره القوى الكبرى ويخصص لمفاعل أبحاث في طهران.

وقوبل هذا الاتفاق بفتور من قبل القوى الكبرى النووية التي تشتبه في سعي إيران لحيازة سلاح نووي تحت غطاء برنامج مدني الأمر الذي تنفيه طهران.

وفي إشارة إلى الاتفاق الموقع مع طهران، قال الوزير البرازيلي "إنه من الصعب فهم لماذا لم تمنح له فرصة ليؤتي ثماره." وأضاف "نأمل أنه لم يتم إهدار الفرصة الأكثر طموحا لجعل إيران تنخرط في الحوار."

وأكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مرارا أن العقوبات الدولية الجديدة ليست لها أدنى قيمة وأنه لن يكون لها "أي تأثير على إيران" التي رفضتها.
XS
SM
MD
LG