Accessibility links

logo-print

أوباما يشير إلى أن التسرب النفطي تذكير للشروع في تطوير الطاقة النظيفة للمستقبل


نبه الرئيس باراك أوباما في كلمة وجهها إلى الأميركيين من مكتبه في البيت الأبيض إلى أن التصدي لأضرار التسرب النفطي في خليج المكسيك قد يستغرق أشهراً بل وحتى أعواما، وقال إن شركة بريتيش بتروليوم ستدفع تكاليف الأضرار التي خلّفها هذا التسرب.

وقال الرئيس أوباما إن كارثة التسرب النفطي هي تذكير قوي بأن الوقت قد حان للشروع منذ الآن في تطوير الطاقة النظيفة للمستقبل، وأوضح أوباما في كلمة للأميركيين خصصها للحديث عن هذه الكارثة من المكتب البيضاوي بأن الوقت قد حان الان للتفكير في طاقة نظيفة للمستقبل.

وأضاف قائلا "إن الكارثة التي تخيم على شواطئنا هي الأكثر ألماً، وهي أقوى تذكير لنا بأن الوقت للتفكير في طاقة نظيفة للمستقبل قد حان الآن، وهو الوقت المناسب لهذا الجيل للانخراط في مهمة وطنية لإطلاق العنان للابتكارات الأميركية والتحكم في مصيرنا".

تشكيل لجنة للتحقيق

وذكر أوباما أنه شكل لجنة للتحقيق في أسباب هذه الكارثة: "لقد شكلت لجنة وطنية لفهم أسباب هذه الكارثة، وتقديم توصيات حول المعايير الإضافية التي يجب أن نوفرها من أجل السلامة وللحفاظ على البيئية. ولقد قررت تجميدا لمدة ستة أشهر لأشغال التنقيب عن النفط في أعماق البحار، أعرف أن هذا سيخلق متاعب للناس الذين يشتغلون في هذا الحفر، لكن، ومن أجل سلامة هؤلاء ولمصلحة المنطقة برمتها، نحتاج لمعرفة الوقائع قبل السماح باستئناف الحفر في أعماق البحار".

ولفت الرئيس أوباما إلى أهمية العمل موحدين من أجل معالجة مثل هذه المسائل:"كل واحد منا لديه دور يلعبه في المستقبل الجديد وهذا يعود بالفائدة علينا جميعا. ونحن في سياق التعافي من هذا الركود وفي مرحلة الانتقال نحو طاقة نظيفة لدينا القدرة على تنمية اقتصادنا وخلق الملايين من فرص العمل، ولكن فقط إذا قمنا بتسريع هذه المرحلة الانتقالية، وإذا استطعنا اغتنام هذه اللحظة. وفقط إذا اجتمعنا معا وعَملنا كأمة واحدة."
XS
SM
MD
LG