Accessibility links

logo-print

منظمة إغاثة تركية تنظم قافلة مساعدات لغزة وإسرائيل تحذر بشدة


أعلنت منظمة إنسانية تركية اليوم الأربعاء نيتها إرسال سفن مساعدات أخرى إلى قطاع غزة الشهر المقبل لتجديد محاولات خرق الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع.

وأبلغت مؤسسة حقوق الإنسان والحريات والمساعدات الإنسانية التركية أعضاء في البرلمان الأوروبي أنها قامت بإعداد ست سفن لتنظيم قافلة مساعدات جديدة إلى غزة، حسبما ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وقالت المؤسسة إن القافلة ستبحر إلى غزة في النصف الثاني من شهر يوليو/تموز المقبل كما وجهت الدعوة إلى وسائل الإعلام الدولية لفحص السلع الموجودة على متن السفن قبل إبحارها.

ومن ناحيته قال العضو البريطاني في البرلمان الأوروبي ريتشارد هويت في مؤتمر صحافي للحديث عن قافلة المساعدات التركية إن "الاتحاد الأوروبي عليه الالتزام بضمان احترام القانون الإنساني والسماح للقافلة المقبلة بالمرور إلى غزة."

وتقول إسرائيل إن المؤسسة التركية على صلة بمتشددين إسلاميين الأمر الذي تنفيه المؤسسة التي تؤكد أن أغراضها إنسانية بحتة.

تحذيرات إسرائيلية

ومن ناحيتها، أصدرت إسرائيل اليوم الأربعاء تحذيرا شديد اللهجة لإيرانيين ولبنانيين يعتزمون إرسال ثلاث سفن إغاثة إلى غزة في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور إن "محاولات الإيرانيين واللبنانيين لخرق الحصار الإسرائيلي على غزة لن يتم النظر إليها على أنها استفزاز وخرق للقانون بل على أنها "عمل عدائي" لأن هذه السفن وشحناتها تأتي من دول معادية، حسب قوله.

وأضاف أن الوضع بالنسبة لهذه السفن يختلف عن السفن الأخرى التي أرسلها ناشطون من تركيا واليونان وأيرلندا الشهر الماضي، وقامت قوات خاصة إسرائيلية بتوقيفها في المياه الدولية مما أسفر عن مقتل تسعة ناشطين أتراك أحدهم يحمل الجنسية الأميركية إثر مصادمات مع هذه القوات.

XS
SM
MD
LG