Accessibility links

أوروغواي تسقط منتخب البلد المضيف بثلاثية وتعزز فرص تأهلها للدور الثاني


وجه منتخب أوروغواي لطمة قوية إلى البلد المضيف منتخب جنوب أفريقيا وفاز عليه بثلاثية دون رد في المباراة التي جمعت بينهما مساء الأربعاء في بريتوريا ضمن منافسات المجموعة الأولى، ليعزز فرص تأهله إلى الدور الثاني من النهائيات ويقلل من فرص أصحاب الأرض.
وسجل دييغو فورلان (24 و80 من ركلة جزاء)، والفارو باريرا (90 +5) الأهداف. وبات فورلان أول لاعب يسجل هدفين في البطولة الحالية.

ورفعت الأوروغواي رصيدها إلى 4 نقاط في صدارة المجموعة، مقابل نقطة واحدة لكل من المكسيك وفرنسا وجنوب أفريقيا انتظارا لمباراة فرنسا والمكسيك غدا الخميس في المباراة الثانية بالمجموعة. في المقابل، باتت جنوب أفريقيا تواجه خطر الخروج من الدور الأول لتصبح أول دولة منظمة لكأس العالم تودع عند حاجز الدور الأول في تاريخ النهائيات، خاصة وأن مباراتها الثالثة في المجموعة ستكون أمام المنتخب الفرنسي الذي يتفوق على البافانا بافانا في الخبرة والتاريخ والإمكانيات.
وهذه الخسارة هي الأولى لجنوب أفريقيا بقيادة مدربها البرازيلي كارلوس البرتو باريرا في 13 مباراة منذ أن تولى الإشراف عليها مجددا في أواخر العام الماضي. يذكر أن منتخب "بافانا بافانا" فشل في الفوز على منتخب أوروغواي في ثلاث مباريات جمعت بينهما حتى الآن.

دخل أصحاب الأرض المباراة وقد تحرروا من الضغوط التي رافقت مباراتهم الأولى، فضغطوا على مرمى المنتخب الأميركي الجنوبي في محاولة لتسجيل هدف مبكر لكن جميع محاولاتهم افتقدت إلى الدقة أمام المرمى.
واستغل تشابالالا تمرير خاطئة على مشارف المنطقة فسيطر على الكرة وأطلقها قوية في المدرجات (12).
وكانت أول فرصة أوروغويانية تسديدة لسواريز بين يدي الحارس (18).
وخلافا لمجريات اللعب نجح منتخب الأوروغواي في افتتاح التسجيل عندما وصلت الكرة لفورلان على مشارف المنطقة فأطلق كرة قوية اصطدمت بكتف القائد ارون موكوينا خادعة الحارس كوني (24).
وشكل الهدف صدمة لمنتخب جنوب أفريقيا وفقد أفراده تركيزهم فجاءت معظم التمريرات عشوائية ومقطوعة.
وكاد سواريز يسجل هدفا ثانيا عندما راوغ وسدد في الشباك من الخارج (32).

وحاولت جنوب أفريقيا إدراك التعادل في الشوط الثاني بيد أن محاولاتها كانت عشوائية، وكان مهاجمها الوحيد كاتليغو مفيلا صيدا سهلا لدفاع الأوروغواي.
في المقابل اعتمد منتخب الأوروغواي على الهجمات المرتدة السريعة خصوصا بواسطة مهاجم أياكس أمستردام الهولندي لويس سواريز صاحب الحذاء الذهبي لأفضل هداف في البطولات الأوروبية برصيد 35 هدفا في 33 مباراة، والذي سبب إزعاجا لدفاع جنوب أفريقيا بسرعته ومراوغاته.
وضغط أصحاب الأرض في ربع الساعة الأخير لعل وعسى، لكن ستيف بينار وتيكو موديزي لم يتمكنا من إنقاذ فريقهما من الخسارة.
وجاءت اللحظة الحاسمة عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة الأوروغواي اثر عرقلة الحارس ايتومولينغ كومي لسواريز لينال البطاقة الحمراء (76).
وتوقفت المباراة حوالي ثلاث دقائق لاستبدال الحارس، وحل الحارس البديل موينيب جوزيفس، واضطر المدرب إلى إخراج بينار.
وانبرى فورلان لركلة الجزاء فأودعها سقف الشبكة واعتلى صدارة ترتيب الهدافين.
وفي الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، مرر فورلان كرة طويلة باتجاه سواريز فسيطر عليها الأخير ومررها متقنة باتجاه بيريرا الذي تابعها في الشباك من مسافة قصيرة مسجلا الهدف الثالث.

ولعبت خبرة الأوروغواي دورها في حسم اللقاء في مصلحتها، ونجحت في احتواء فورة أصحاب الأرض في مطلع المباراة قبل أن تتسيد مجريات اللعب خصوصا في الشوط الثاني.
XS
SM
MD
LG