Accessibility links

logo-print

فيتامين B6 قد يكون السبب في عدم إصابة بعض المدخنين بالسرطان


ذكرت دراسة أجراها متخصصون في مرض السرطان أن المدخنين الذين تحتوي دمائهم على معدلات عالية من فيتامين B6 وبروتينات ضرورية معينة يقل لديهم خطر الإصابة بمرض سرطان الرئة عن أولئك الذين ينقص لديهم فيتامين B6.

وقال العلماء في الوكالة الدولية لبحوث السرطان إنه على الرغم من أنهم لم يجدوا رابطا سببيا، فان النتائج ربما تكون مفتاحا يفسر سبب عدم إصابة بعض المدخنين بسرطان الرئة، وإصابة بعض الأشخاص غير المدخنين أو مدخنين سابقين بذلك المرض.

وسرطان الرئة هو المرض الأكثر شيوعا في العالم و90 بالمئة من حالات الإصابة بالمرض تكون نتيجة تدخين السجائر. ويقتل سرطان الرئة 1.2 مليون شخص سنويا.

وينتشر سرطان الرئة لدى ما يتراوح بين عشرة و 15 بالمئة من المدخنين بالرغم من أنهم غالبا ما يموتون لأسباب أخرى تتعلق بالتدخين مثل مرض القلب أو الجلطة
الدماغية او الامفزيما.

ووجدت دراسة الوكالة الدولية لبحوث السرطان التي فحصت حوالي 900 شخص مصابين بسرطان الرئة أن هناك صلة بين المعدلات المنخفضة لفيتامين B6 والحمض الاميني الذي يطلق عليه ميثيونين والموجود في البروتين مثل اللحوم والأسماك والجوز.

وقال بول برينان من الوكالة الدولية لبحوث السرطان في مدينة ليون في فرنسا والذي رأس الدراسة ونشر نتائجها في دورية الرابطة الطبية الأميركية "Journal of the American Medical Association" يوم الثلاثاء، "ما توصلنا إليه هو أن هذين الشيئين دليلان قويان على خطر الإصابة بسرطان الرئة ولكننا لم نوضح أنهما يسببان هذه الزيادة في الخطر.

وأشار إلى أن "هذا يوضح أن النظام الغذائي ربما يلعب دورا ضروريا في ظهور سرطان الرئة، ولكن لا يزال من السابق لأوانه القول ببساطة إنه، إذا غيرت نظامك الغذائي وتناولت أطعمة تحتوي على هذه الفيتامينات، فانك ستقلل من خطر إصابتك بسرطان الرئة في المستقبل."
XS
SM
MD
LG