Accessibility links

بترايوس يدافع أمام مجلس الشيوخ عن خطة انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان


دافع الجنرال ديفد بترايوس قائد القوات الأميركية في العراق وأفغانستان الأربعاء في شهادة أدلى بها أمام مجلس الشيوخ في واشنطن عن خطة انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان المقرر لها في يوليو/تموز 2011 على الرغم من الانتكاسات التي منيت بها هذه القوات.

وشدد الجنرال بترايوس على أهمية النظر إلى موعد الانسحاب على أنه بداية عملية مرتبطة بظروف، مجددا أمام أعضاء مجلس الشيوخ دعمه لعملية نقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية، وهو أمر متوقع أيضا مع بداية انسحاب القوات الأميركية الصيف المقبل.

وأضاف بترايوس "إلى ذلك، فان الدعم الذي قدمته لقرارات الرئيس استند إلى التوقعات التي تمت بالنسبة للظروف التي ستكون سائدة في يوليو/تموز 2011. ومن الطبيعي أننا نقوم بكل ما في وسعنا القيام به بشريا لكي تتوافر هذه الظروف".

وبحسب الجنرال بترايوس، فان القوات الأفغانية سيطرت على مواقع للمتمردين في عدد من المناطق وبينها منطقة العاصمة كابول.

وأعرب بترايوس عن ثقته في أن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي سيستبدل وزير الداخلية المستقيل حنيف اتمار بشخصية يمكن لواشنطن أن تتعامل معها.

وردا على سؤال للسناتور الجمهوري ليندزي غراهام حول ما إذا كانت القوات الحليفة تنتصر في الحرب الدائرة في افغانستان، أجاب بترايوس أن "الانتصار في حملة لمكافحة تمرد يعني احراز تقدم، وفي هذا الاطار نحن ننتصر".

XS
SM
MD
LG