Accessibility links

الأسد يقول إن إسرائيل زادت من مخاطر الحرب في المنطقة بهجومها على أسطول الحرية


اتهم الرئيس السوري بشار الأسد الحكومة الإسرائيلية بأنها زادت من مخاطر نشوب حرب في المنطقة عندما شنت هجوما داميا على أسطول المساعدات الدولية إلى قطاع غزة في الشهر الماضي، وذلك خلال مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية وبثتها الخميس.

وقال الرئيس السوري إن الهجوم الذي أوقع تسعة قتلى من المدنيين الأتراك نهاية الشهر المنصرم "قضى على فرص التوصل إلى السلام في المستقبل المنظور،" محذرا من أنه
"ستكون له عواقب وخيمة،"حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان أسطول المساعدات الدولية يحاول كسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل منذ أربع سنوات على قطاع غزة الخاضع لسيطرة حركة حماس المتحالفة مع سوريا.

وقد أثرت الضغوط الدولية على إسرائيل بعد الهجوم على الأسطول، وقررت الخميس تخفيف الحصار عن القطاع دون إلغائه للسماح بمرور المزيد من البضائع إليه، وشكلت لجنة تحقيق للنظر في عملية اعتراض الأسطول.

واتهم الأسد الحكومة الإسرائيلية بأنها "مهووسة بافتعال الأزمات،" مؤكدا أنه"لا يمكن التوصل إلى السلام مع حكومة كهذه،" وفقا ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية على موقعها العربي على شبكة الانترنت.


وأضاف الأسد أن سوريا لم تكن تعتبر حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو شريكا في عملية السلام حتى قبل حادثة الهجوم.


واستبعد التوصل لأي اتفاق سلام مع حكومة نتانياهو وقال "ليس لدينا بالتأكيد شريك في عملية السلام" معتبرا أن الوضع "مع هذه الحكومة مختلف عما كان عليه مع الحكومات الإسرائيلية السابقة".

ويذكر أن سوريا وإسرائيل بدأتا عام 2008 مفاوضات غير مباشرة بوساطة تركية محورها استعادة هضبة الجولان التي احتلتها الدولة العبرية في حرب الأيام الستة في يونيو/حزيران 1967، لكن هذه المفاوضات توقفت اثر الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في شتاء العام نفسه.

من جهة أخرى، ذكر جيريمي بوين الذي أجرى المقابلة أن الأسد "لم يبد استعدادا في الوقت الحاضر للاستجابة للمحاولات الأميركية باستمالته بعيدا عن إيران" حليفة سوريا الإستراتيجية، مضيفا بحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية، أن الأسد قال إنه لا يمانع في العمل مع الولايات المتحدة، بيد أن طهران ستبقى حليفة لدمشق.

ونفى الأسد أن تكون بلاده قد أرسلت أسلحة لحزب الله في لبنان، وذلك بعد أن اتهم الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز سوريا بتزويد حزب الله بصواريخ سكود، وقد امتنع حزب الله عن نفي أو تأكيد ذلك.
XS
SM
MD
LG