Accessibility links

اليونان حولت فوز نيجيريا إلى هزيمة بعد طرد لاعبها ساني كايتا


ثأرت اليونان لخسارتها أمام نيجيريا قبل 16 عاما، عندما قلبت تخلفها وحققت فوزا تاريخيا بتغلبها عليها 2-1 اليوم الخميس على ملعب "فري ستايت" في بلومفونتين في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لمونديال جنوب إفريقيا.

وكانت نيجيريا البادئة بالتسجيل عبر كالو اوتشي في الدقيقة 16، وأدركت اليونان التعادل بواسطة ديميتريوس سالبينغيديس، قبل أن يسجل فاسيليوس توروسيديس هدف الفوز.

وكانت الأرجنتين تغلبت على كوريا الجنوبية 4-1 في المجموعة ذاتها وضمنت التأهل إلى الدور ربع النهائي.

وضربت اليونان عصافير عدة بحجر واحد فهي ثأرت لخسارتها أمام نيجيريا صفر-2 في مشاركتها الأولى عام 1994 في الولايات المتحدة وحققت فوزها الأول في تاريخ مشاركتيها في العرس العالمي وأنعشت أمالها في التأهل إلى الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخها حيث باتت بحاجة إلى التعادل أمام الأرجنتين في الجولة الثالثة الأخيرة شرط خسارة أو تعادل كوريا الجنوبية أمام نيجيريا.

وعوضت اليونان بطلة أوروبا عام 2004 خسارتها أمام كوريا الجنوبية صفر-2 في الجولة الأولى، فيما منيت نيجيريا بخسارتها الثانية على التوالي بعد الأولى أمام الأرجنتين صفر-1 في الجولة الأولى وأصبحت مهمتها ببلوغ الدور الثاني متعلقة بنتيجة مباراتها مع كوريا الجنوبية في الجلة الثالثة.

وكانت نيجيريا في طريقها إلى تحقيق فوز في المتناول بعد تقدمها بهدف نظيف مطلع الشوط الأول، لكن طرد لاعب وسطها ساني كايتا لاعتدائه على المدافع توروسيديس بدون كرة، كان نقطة تحول في المباراة فاستغلت اليونان النقص العددي وحولت السيطرة لصالحها والنتيجة أيضا، فيما فرطت نيجيريا في فوزها الخامس في النهائيات بعد الانتصارات الأربعة التي حققتها حتى الآن وكانت جميعها ضد منتخبات أوروبية.

وجاءت بداية المباراة حذرة من المنتخبين الجريحين فغابت الفرص على المرميين طيلة الدقائق الـ15 الأولى حتى نجحت نيجيريا في افتتاح التسجيل من ركلة حرة، فتحسن أداؤها فيما بعد وباتت أكثر خطورة، فيما ارتبك لاعبو المنتخب اليوناني وعانوا الأمرين أمام التنظيم الجيد للنجيريين في الملعب، قبل أن تأتي نقطة التحول في المباراة بطرد لاعب الوسط ساني كيتا في الدقيقة 34 فاستغلت اليونان النقص العددي وأدركت التعادل، قبل أن تواصل أفضليتها في الشوط الثاني وتنتزع الفوز.

الطرد نقطة تحول

وقد اعتبر مدرب منتخب نيجيريا السويدي لارس لاغرباك بان طرد لاعبه ساني كايتا نقطة التحول وقال "من الواضح بان حادثة الطرد كانت نقطة التحول في المباراة، فكل شخص يدرك تماما في كرة القدم بان اللعب بعشرة لاعبين في مواجهة 11 لمدة ساعة صعب للغاية".

وتابع "انه أمر مؤسف حقا خصوصا إننا كنا نتقدم بهدف ونسيطر على المباراة ولم يضع المنتخب اليوناني أي ضغوطات علينا. لكن في النهاية نجح الفريق المنافس في الخروج فائزا 2-1 ويتعين علي أن أهنأه".

وختم "خسارة مباراتين من أصل ثلاث مباريات يعتبر كارثيا بالطبع، لكننا نريد أن نستغل الفرصة الأخيرة السانحة لنا".
XS
SM
MD
LG