Accessibility links

logo-print

"رحلة مع الموتى المصريين القدماء"... في المتحف البريطاني


ستكون أوراق كتاب الموتى المصريين القدماء وهي سلسلة تعويذات تهدف إلى المساعدة في إرشاد الميت في العالم الآخر، محور معرض جديد يقام في المتحف البريطاني في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

وأوراق كتاب الموتى المصريين القدامى، هي من الورق البردي، وستكون المادة البارزة في المعرض بردية غرينفيلد Greenfield Papyrus التي وصفها المتحف البريطاني بأنها أكبر كتاب للموتى في العالم، ويبلغ طولها 37 مترا. ولم تعرض علنا بالكامل من قبل.

وسيقام معرض "رحلة إلى الحياة الأخرى.. كتاب موتى مصر القديمة" برعاية شركة BP في الفترة من 4 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 6 مارس/ آذار 2011 في قاعة القراءة الرئيسية بالمتحف والتي استخدمت في الآونة الأخيرة لإقامة سلسلة من المعارض الناجحة التي لاقت إقبالا كبيرا.

واستخدم الكتاب وهو ليس نصا فرديا بل مجموعة من التعويذات بين سنة 1600 قبل الميلاد و100 بعد الميلاد ويفسر الكثير عن الأنظمة المعقدة للمصريين القدماء حيث كان الموت والعالم الآخر محور الاهتمام الرئيسي.

وقال المتحف في بيان صادر عنه: "على الرغم من أن الاسم ربما يكون مألوفا اليوم، إلا أن ثروة الصور والنصوص الساحرة هي في الواقع أكثر ثراء بكثير مما هو معروف عموما".

وأضاف "الرسوم الملونة بشكل جميل تبين بوضوح حقول وانهار العالم السفلي والآلهة والشياطين التي سيقابلها الميت".

وطبقا لمعتقداتهم فإن ذلك الحكم سيحدد ما إذا كان تم قبول الروح في العالم الآخر أو حكم عليها بالدمار على أيدي وحوش "ملتهمة".

وسيعتمد المتحف على ما وصفها بأنها بردية كتاب الموتى "الفريدة" ويعرض أيضا أعمالا على سبيل الاستعارة من مجموعات كبيرة أخرى.

كما ستعرض نعوش ملونة وأقنعة مطلية بالذهب ومجوهرات وتماثيل صغيرة في مقابر وزخارف مومياوات.

XS
SM
MD
LG