Accessibility links

logo-print

ميتشل يلتقي نتانياهو لإطلاق جولة جديدة من المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين


اجتمع المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل في القدس اليوم الخميس برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في بداية جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، حسبما أفادت مصادر رسمية إسرائيلية.

ومن المقرر أن يتوجه ميتشل بعد لقاءاته مع المسؤولين الإسرائيليين للاجتماع بمسؤولين فلسطينيين يوم غد الجمعة ومصريين بعد غد السبت في مصر، كما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية.

وكان ميتشل قد غادر المنطقة في بداية يونيو/حزيران الجاري ، قبل أيام قليلة من زيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في التاسع من الشهر ذاته إلى البيت الأبيض للالتقاء بالرئيس باراك اوباما الذي أعلن حينها عن مساعدة مالية أميركية بقيمة 400 مليون دولار للأراضي الفلسطينية.

تحذير إسرائيلي

وعلى صعيد آخر، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك اليوم الخميس لبنان من انه سيكون مسؤولا عن أي سفينة تبحر من مرافئه باتجاه قطاع غزة.

وخاطب باراك الحكومة اللبنانية قائلا في بيان وزعته الوزارة "أنتم مسؤولون عن السفن التي تبحر من مرافئكم ونيتها المعلنة محاولة كسر الحصار البحري المفروض على غزة".

وأضاف باراك أن "الحكومة اللبنانية تتحمل مسؤولية منع تحميل أسلحة وذخائر ومتفجرات وأشياء أخرى من هذا النوع والتي قد تؤدي إلى مواجهة عنيفة وخطرة في حال رفضت السفينة التوجه إلى ميناء أشدود "، في إشارة إلى المرفأ الإسرائيلي الذي اقتيدت إليه السفن السابقة التي كانت تحمل مساعدات إلى غزة وتم اعتراضها.

ومن المتوقع أن تتوجه سفينة لبنانية "قريبا جدا" إلى قطاع غزة وعلى متنها عشرات الناشطات ومساعدات إنسانية للقطاع الذي تحاصره إسرائيل منذ سيطرة حركة حماس عليه عام 2007.

وكانت إسرائيل قد أعلنت في وقت سابق نيتها اعتراض السفينة اللبنانية قبل وصولها إلى غزة كما حدث مع سفينة لبنانية أخرى في عام 2009.

يذكر أن إسرائيل قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الخميس تخفيف الحصار البري المفروض على قطاع غزة اثر ضغوط دولية أعقبت قيام كوماندوس إسرائيلي نهاية الشهر الماضي بمهاجمة سفن للإغاثة في المياه الدولية للبحر المتوسط وقتل تسعة ناشطين أتراك يحمل أحدهم الجنسية الأميركية مما أثار اعتراضات دولية ومطالبات برفع الحصار عن قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG