Accessibility links

القاعدة في العراق تعلن مسؤوليتها عن الهجوم المسلح على البنك المركزي


أعلن تنظيم القاعدة في العراق يوم الخميس المسؤولية عن هجوم شنه مسلحون ومفجرون انتحاريون على البنك المركزي العراقي وأدى لمقتل 15 شخصا على الأقل.

وأسفر الهجوم الذي وقع يوم الأحد عن اندلاع معركة استمرت 90 دقيقة في قلب العاصمة العراقية قبل يوم من أول جلسة يعقدها البرلمان الجديد منذ الانتخابات التي أجريت في مارس/ آذار والتي لم تسفر عن فائز صريح.

وقال شروان الوائلي وزير الأمن الوطني لرويترز إن الهجوم لم يكن يستهدف السطو على البنك وأضاف أنه شارك فيه 15 مسلحا بينهم سبعة مفجرين انتحاريين.

وفي بيان نشر على مواقع إسلاميين يوم الخميس أعلنت دولة العراق الإسلامية أنها تقف خلف الهجوم "الفريد" الذي نفذه خمسة رجال.

وألقي باللوم في عدد من الهجمات التي وقعت منذ الانتخابات التي لم تسفر بعد عن تشكيل حكومة على مسلحين سنة يرتبطون بالقاعدة يسعون لإثبات أن التنظيم لا يزال قوة فاعلة بالرغم من خسارته لعدد من قادته الكبار.

وتراجع العنف بشكل عام في العراق منذ ذروة أعمال العنف الطائفية عامي 2006 و2007 لكن التفجيرات وحوادث إطلاق النار لا تزال شائعة.
XS
SM
MD
LG