Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية غرب العراق

رفع الحصار عن قطاع غزة يهيمن على المحادثات التي أجراها ميتشل مع عباس في رام الله


هيمن موضوع رفع الحصار عن قطاع غزة على المحادثات التي أجراها المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله الجمعة.

وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية لوكالة أنباء رويترز بعد اللقاء إن "كل ما جرى اليوم هو إصرار الرئيس على ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة وضرورة العمل بشكل مستمر لإنهاء هذا الوضع."

وأضاف "هذه الأولوية هي التي تتساوى لدينا مع عملية السلام ومطلوب استمرار بذل الجهود الدولية لإنهاء الحصار على قطاع غزة الأمر الذي سيخلق مناخا ملائما لإمكانية تحقيق تقدم في المفاوضات غير المباشرة والسلطة لن توافق على أي آلية لا تنهي الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة."

من جهة أخرى، نقل صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية عن عباس قوله لميتشل "إنه لا يوجد بين بين.. إما أن يكون هناك حصار أو أن يرفع هذا الحصار الذي يستهدف حياة مليون ونصف إنسان فلسطيني."

وصرح بأن عباس دعا إلى مجموعة من النقاط الأساسية تتمثل في تلبية كل حاجات سكان قطاع غزة الأساسية والدوائية والوقود ومواد البناء.

ومضى عريقات إلى القول "إن عباس طالب بأن تصل بضائع الضفة الغربية إلى قطاع غزة وأن تصل بضائع غزة إلى أسواق الضفة الغربية...هذا الحصار بالنسبة إلى الرئيس عباس يشكل عقوبات جماعية على مليون ونصف المليون إنسان لا يوجد ما يبرره ويبرر استمراره وبالتالي هناك ست معابر رئيسية بين إسرائيل وقطاع غزة يجب أن يتم فتحها بالكامل."

كما أثير موضوع التوسع الاستيطاني خلال اللقاء الذي تم بين عباس وميتشل، وقال عريقات "المسألة الأخرى التي أثارها الرئيس هي ما صدر عن الجانب الإسرائيلي من تأكيد لبناء 1600 وحدة استيطانية في مستوطنة رموت شالوم في القدس الشرقية المحتلة وأكد السناتور ميتشل أن الالتزام الذي قدم لنا بعدم البناء ما زال قائما ولم يتغير."

وتوقعت مصادر فلسطينية عودة ميتشل إلى المنطقة نهاية الشهر الجاري لإجراء مزيد من المحادثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
XS
SM
MD
LG