Accessibility links

logo-print

غوتيريس يطالب الدول التي وافقت على استقبال لاجئين عراقيين الإسراع في استكمال طلبات انتقالهم


أعلن المفوض الأعلى للاجئين انطونيو غوتيريس الجمعة أن عدد العراقيين الذي لجأوا إلى بلدان الشرق الأوسط بعد عملية الغزو التي تعرض لها العراق وتمت الموافقة على استقبالهم في بلد ثالث بلغ مئة ألف منذ عام 2007، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان عدد العراقيين الذين غادروا دول اللجؤ في الشرق الأوسط في نهاية مايو/أيار 2010 إلى بلدان ثالثة ، 52 ألفا و 173 شخصا من أصل مئة ألف.

وأشار بيان صادر عن مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن 3500 عراقي غادروا المنطقة في 2007 إلى بلد ثالث.

وعبر غوتيريس الذي يقوم بزيارة إلى سوريا تستمر ثلاثة أيام، عن ارتياحه لهذه النتيجة التي وصفها "بالانجاز الكبير" وعن أسفه لأن "عددا من اللاجئين العراقيين أصبحوا طي النسيان منذ سنوات".

وأشار البيان إلى أن "إجراءات التحقق الأمني والفترة الطويلة التي استغرقتها الدول في بذل جهودها لوضع أنظمة التوطين أخرت كثيرا ترحيل اللاجئين إلى موطنهم الجديد".

وناشد غوتيريس البلدان المضيفة "بذل كل ما في وسعها لتسهيل إجراءات الترحيل السريع للاجئين الذين وافقت على طلبات توطينهم".

وبلغ معدل الطلبات التي وافقت عليها الدول المضيفة 80 بالمئة من بين الطلبات التي قدمتها الوكالة، وكانت حصة الولايات المتحدة 76 بالمئة منها، بحسب الوكالة.

ويحتل العراقيون المرتبة الثانية من حيث عدد اللاجئين في العالم إذ حصل 1.8 مليون منهم على اللجوء في سوريا والأردن ولبنان ومصر وتركيا.

ويزور المفوض الأعلى سوريا للاحتفال باليوم العالمي للاجئين في 20 يونيو/حزيران. وهي المرة الأولى التي يتم فيها الاحتفال بهذا اليوم في الشرق الأوسط.

وسينضم غوتيريس الجمعة عبر الفيديو مباشرة من محافظة الحسكة شمال شرق سوريا المجاورة للعراق، إلى احتفال في واشنطن يستضيف وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.
XS
SM
MD
LG