Accessibility links

logo-print

الرئيسة المؤقتة لقرغيزستان تتفقد مدينة أوش التي شهدت مواجهات عرقية دامية


بدأت روزا أوتانبييفا الرئيسة المؤقتة لقرغيزستان زيارة إلى مدينة أوش جنوب البلاد التي شهدت مواجهات عرقية دامية بين الأوزبك والقرغيز.

وتعهدت أوتانبييفا بإعادة الحياة لطبيعتها في المدينة المنكوبة قائلة:"يجب أن نتمسك بالأمل بكل الوسائل في بث الحياة مرة أخرى في المدينة، وإعادة اللاجئين وخلق الظروف المواتية لذلك. وأعتقد أن العالم بأسره سيساعدنا لأننا سواء كنا من الأوزبك أو القرغيز نرغب في العيش بسلام مع بعضنا بعضا".

وطالبت أوتنبييفا منتقديها بعدم تهويل الأحداث الأخيرة وقالت:"لا تهولوا الأمور لأننا نتعاون مع بعضنا بعضا. فالكثير من الناس يعملون معا على الأرض. لقد منحتمونا الأمل فلا تعاقبونا".

ارتفاع عدد النازحين

هذا، في الوقت الذي قدرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عدد النازحين داخل قرغيزيستان بثلاثمئة ألف نازح ، وقالت إن عدد القتلى جراء أعمال العنف العرقي قد وصل إلى مئة وثمانين بالإضافة إلى أكثر من ألف وتسعمئة جريح. وأشار أدريان إدواردز المتحدث باسم المفوضية،

وأضاف: "نحن في الحقيقة نبحث أساسا احتياجات المأوى وغيرها من الاحتياجات غير الغذائية وكل الأشياء غير الهامة التي تتطلبها الحالات الطارئة كقطع البلاستيك والخيام وأوعية المياه وكل ما يمكن أن يساعد هؤلاء النازحين".

وأكدت المفوضية أن الوضع في أوش والقرى المحيطة بها صعب وقالت إن العائلات المتخوفة من تجدد موجات العنف قد نزحت نحو العاصمة ومناطق آمنة أخرى.

وقال إدواردز بخصوص جهود الإغاثة:"هذا وضع غير عادي وصعب، ويجب منح الأولوية لتقديم المساعدة لمن هم في حاجة لها. وسنقوم بنقل المعونات جوا خلال الأيام القادمة إلى أوش ثم نتولى إيصالها للمحتاجين، وهذا يعني التعاون مع شركاء هناك كالصليب الأحمر الدولي أو آخرين."
XS
SM
MD
LG