Accessibility links

logo-print

زيادة أسعار المشروبات الغازية قد تساعد في تراجع معدلات البدانة في أميركا


قال أخصائيون في الولايات المتحدة الأميركية إن رفع سعر المشروبات الغازية قد يدفع المستهلكين للبحث عن مشروبات أرخص وصحية أكثر.

وأشار الأخصائيون إلى أن رفع سعر علبة المشروبات الغازية بنسبة 35 بالمئة خفض مبيعات المشروبات في مقصف مستشفى بنسبة 26 بالمئة، كما أن زيادة الرسوم الضريبية على تلك المشروبات ربما يدفع المستهلكين إلى البحث عن خيارات أقل سعرا وربما أفضل من الناحية الصحية.

ومن المعروف أن البدانة تساهم في زيادة تكلفة نظام الرعاية الصحية الأميركي بما يقدر بحوالي 147 مليار دولار سنويا، وقد فرضت بعض الولايات منها نيويورك وكاليفورنيا رسوما ضريبية إضافية على المشروبات الغازية حتى تتحمل تكلفة الأمراض المتعلقة بالبدانة.

وقال الدكتور جيسون بلوك من جامعة هارفارد ببوسطن الذي نشرت دراسته في الدورية الأميركية للصحة العامة: "البدانة وصلت لمستويات وبائية. إنها مشكلة معقدة وصعبة بشكل لا يصدق".

وأضاف الدكتور بلوك أنه أصبح من المعروف بصورة متزايدة أن المشروبات الغازية تساهم بشكل كبير في وباء البدانة المتزايد في البلاد.

وأكد الدكتور بلوك في مقابلة أجريت معه عبر الهاتف أن شرب المشروبات الغازية بشكل منتظم لدى الفرد الأميركي يشكل حوالي سبعة بالمئة من جميع السعرات الحرارية المستهلكة.

وخلال الدراسة قام الدكتور بلوك وزملاؤه بزيادة سعر علب المشروبات الغازية 45 سنتا في مقصف مستشفى النساء التابع لجامعة هارفارد، ثم درسوا تأثير ذلك على المبيعات، فتبين لهم أن زيادة السعر 45 سنتا أدى إلى تراجع مبيعات المشروبات الغازية بنسبة 26 بالمئة.

وطبقا لرابطة أطباء القلب الأميركية فإن الإفراط في تناول السكر لا يتسبب فقط في الإصابة بالبدانة لكنه أيضا عامل رئيسي في الإصابة بمرض السكري ومرض القلب والجلطة الدماغية.
XS
SM
MD
LG