Accessibility links

logo-print

ميدفيديف يسعى لتشجيع شركات التقنية الأميركية على الاستثمار في سكولكوفا للتجديد


يقوم الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بزيارة إلى الولايات المتحدة خلال الفترة بين 22 و24 من الشهر الجاري. ومن المتوقع أن يتوجه الرئيس الروسي إلى منطقة سيليكون فالي في شمال ولاية كاليفورنيا التي يوجد بها عدد كبير من شركات التقنيات المتطورة.

وقال روبرت ليغفولد الأستاذ في جامعة كولومبيا إن ميدفيديف يهدف من تلك الزيارة إلى تشجيع شركات التقنية الأميركية على الاستثمار في خطته الرامية إلى إقامة منطقة روسية مشابهة لمنطقة سيليكون فالي في إحدى ضواحي موسكو أطلق عليها اسم مبادرة سكولكوفا للتجديد.

وأضاف "منطقة سكولكوفا، التي يوجد بها مقر كلية سكولكوفا للتجارة والإدارة، منطقة مترامية الأطراف. وعليه فعندما قرر ميدفيديف إقامة منطقة مشابهة لسيليكون فالي، وكانت هناك عدة أماكن في مدن روسية مختلفة تنافست على توفير ذلك الموقع، قررت الحكومة الروسية اختيار منطقة سكولكوفا. وأعتقد أن الهدف من ذلك كان التشجيع على تأسيس روابط بين كلية التجارة والإدارة، وشركات التقنية ومراكز البحوث المراد إقامتها في تلك المنطقة".

بدوره، قال دافيد كريمر المسؤول السابق في وزارة الخارجية الأميركية إن الرئيس الروسي يعتزم التوجه إلى شمال كاليفورنيا لإقامة شراكات مع المؤسسات الموجودة هناك ومعرفة الطريقة التي تم بها تأسيس سيليكون فالي.

وأضاف "إنه يبحث عن الاستثمارات والخبرات والمعارف، ويريد تشكيل اتحادات وتحالفات مع القطاع الخاص والجامعات. والسؤال المطروح هو حول مدى الاهتمام الذي سيجده والأموال التي قد تتوفر له من مصادر خارجية. هناك أموال في روسيا يمكن توفيرها لتمويل بعض هذه المشاريع، ولكن المهم هو معرفة الأموال التي يستطيع الغرب توفيرها له. هذه أسئلة لا نستطيع الإجابة عنها".

ويعتقد المراقبون أن خطة ميدفيديف لإقامة تلك المنطقة في روسيا ترتبط بصورة مباشرة برغبته في تحديث روسيا وتطوير اقتصادها.

XS
SM
MD
LG