Accessibility links

logo-print

ميتشل يعرب بعد اجتماعه مع مبارك عن ارتياحه لقرار إسرائيل تخفيف الحصار على غزة


التقى الموفد الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل السبت الرئيس المصري حسني مبارك في ختام جولة مكوكية جديدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في إطار مفاوضات السلام غير المباشرة الجارية بينهما. كما تناولا بالبحث الإجراءات الجديدة لإدخال العون إلى غزة.

وأوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن ميتشل بحث مع مبارك محاولة الوساطة الأميركية من اجل التوصل إلى سلام دائم في المنطقة، بدون إضافة أي تفاصيل.

وصرح ميتشل للصحافيين عقب اجتماعه مع مبارك أن واشنطن مرتاحة لقرار إسرائيل تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة، وقال: "إننا نعمل بصورة عاجلة مع مصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية والشركاء الدوليين الآخرين لإعداد إجراءات جديدة لإدخال مزيد من السلع والمساعدات إلى قطاع غزة، وتوفير مزيد من فرص العمل للسكان، مع الحرص في الوقت نفسه على منع دخول الأسلحة إلى القطاع. إن الترتيبات المعمول بها حاليا غير قابلة للاستمرار ولا بد من تغييرها."

ودعا جميع الأطراف إلى الانضمام اتخاذ قرارات مسؤولة لتجنب حدوث أية مواجهات لا داعي لها والتأكد من ضمان السلامة للجميع.

وقال إن "الوضع الحالي لا يطاق ويجب تغييره" طبقا لموقف الرئيس باراك اوباما.

ميتشل التقى نتانياهو وعباس

وكان الموفد الأميركي قد التقى على التوالي الخميس والجمعة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وتعهدت إسرائيل الخميس بتخفيف الحصار الذي تفرضه منذ أربع سنوات على قطاع غزة الخاضع لسيطرة حركة حماس، من خلال تسهيل مرور المنتجات ذات الاستخدام المدني حصرا. غير أن عباس طالب الجمعة برفع الحصار كليا معتبرا أن ذلك سيشجع على تحقيق تقدم في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل.

وكانت إسرائيل فرضت الحصار في 2006 إثر اسر مجموعة مسلحة فلسطينية الجندي جلعاد شاليت واحتجازه في غزة وشددته في يونيو/حزيران 2007 إثر سيطرة حركة حماس على القطاع.

وتضاعفت ضغوط المجتمع الدولي على إسرائيل لتحسين مصير سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1,5مليون، بعد الهجوم العنيف الذي شنته البحرية الإسرائيلية في 31 مايو/أيار على أسطول مساعدات إنسانية دولية كان متوجها إلى قطاع غزة لكسر الحصار.

ويفترض أن يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي اوباما بحلول نهاية الشهر بعد إرجاء لقاء كان متوقعا اثر الهجوم الإسرائيلي على أسطول المساعدات.
XS
SM
MD
LG